غالي : استرجاع جماجم المقاومة ودفنهم في وطنهم هو الهزيمة الثانية للاستعمار الفرنسي بعد نيل الجزائر لاستقلالها

الشعب / وكالات

ترأس اليوم الاثنين رئيس الجمهورية العربية الصحراوية والأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي ، اجتماعا للمكتب الدائم للأمانة الوطنية.

 

وفي مستهل الاجتماع أبرز رئيس الصحراوي ، أنه يعقد في ظروف استثنائية يطبعها انتشار فيروس كورونا عبر العالم ، شاكرا المولى عز وجل على عدم تسجيل أية إصابة على مستوى مخيمات اللاجئين الصحراويين والأراضي المحررة.

 

وطالب إبراهيم غالي بمزيد من اليقظة والحذر للحفاظ على سلامة الصحراويين من الوباء ، ومواصلة حملات الوقاية والتحسيس بمخاطر الجائحة ، وهو ما يتطلب مجهودا مضاعفا ووعيا حقيقيا بخطورة الوضع.

 

وسيتطرق اجتماع المكتب الدائم للأمانة الوطنية إلى برنامج الشباب والطلبة لصائفة 2020 وتكييفه مع ظروف ارتفاع درجات الحرارة وتواجد التلاميذ والطلبة بمخيمات اللاجئين نتيجة ظروف جائحة كورونا ، إلى جانب احتفال الحليف الجزائري بالذكرى الثامنة والخمسين لعيدي الاستقلال والشباب.

وفي هذا السياق، حيا الرئيس الصحراوي نظيره الجزائري والدولة والشعب الجزائريين بالمناسبة ، وأكد أن استرجاع جماجم شهداء الثورة الجزائرية ودفنهم في وطنهم حدث له معانٍ عميقة ؛ فهو الهزيمة الثانية للاستعمار الفرنسي بعد نيل الجزائر لاستقلالها.

 

وثمن إبراهيم غالي الموقف الثابت للدولة الجزائرية تجاه الكفاح الشرعي للشعب الصحراوي منذ البدايات الأولى لثورة العشرين ماي.

 

من جهة أخرى ، أعرب الرئيس عن يقينه من أن مقاومة وتحدي الشعب الصحراوي للعدو المغربي وحربه النفسية ، هي الصخرة التي ستتكسر عليها مؤامرات الأعداء ، مؤكدا أن هذه المقاومة متواصلة حتى استكمال تحرير الوطن وجمع شمل الشعب فوقه ترابه ، والقيادة الصحراوية وفية لشهدائها وللشعب حتى تحقيق الاستقلال أو الاستشهاد ، ولن تبدل قناعتها حتى الوصول للهدف المنشود رغم صعوبة الظروف.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18323

العدد18323

الجمعة 07 أوث 2020
العدد18322

العدد18322

الأربعاء 05 أوث 2020
العدد18321

العدد18321

الثلاثاء 04 أوث 2020
العدد18320

العدد18320

الإثنين 03 أوث 2020