تونس: استقالة رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ

الشعب/واج

قدم رئيس الحكومة التونسية, إلياس الفخفاخ, استقالته للرئيس قيس سعيد, بعد الاجتماع الذي انعقد اليوم الأربعاء, في قصر قرطاج, والذي جمع قيس سعيّد برئيس مجلس البرلمان راشد الغنوشي, والأمين العام لاتحاد الشغل نور الدين الطبوبي, وفق ما أوردته وسائل إعلام محلية.

وقالت وسائل إعلام تونسية, "إن الرئيس التونسي طلب من الفخفاخ تقديم استقالته, على خلفية شبهات الفساد وتضارب المصالح التي تلاحقه, وما ترتب عنها من تصاعد للخلافات بين مكونات المشهد السياسي, واستحالة العمل الحكومي في هذه الظروف".

والخميس الماضي اندلعت حرب لوائح برلمانية بين الأحزاب التونسية تدعو إحداها لسحب الثقة من رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ, في حين تدعو الأخرى لسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي, على وقع الخلاف المتصاعد بينه وبين حركة "النهضة" التي قررت الذهاب إلى البرلمان لسحب ثقتها منه.

وفي هذا السياق, تم إيداع عريضة سحب الثقة من رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ بمكتب ضبط البرلمان, وتتضمن 105 توقيعات من عدد من الكتل ومنها النهضة وقلب تونس ونواب مستقلين, بينما تستعد 4 كتل برلمانية إلى إيداع لائحة أخرى لسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي.

ومن شأن استقالة الفخفاخ قطع الطريق على حركة "النهضة" التي ضمنت الأصوات اللازمة لسحب الثقة من الفخفاخ وبالتالي تعود إليها مبادرة تعيين رئيس حكومة جديد, حيث يكون لرئيس الجمهورية أحقية أن يختار من جديد الشخصية الأقدر لخلافة رئيس الحكومة المستقيل, وفق ما ينص عليه الفصل 98 من الدستور التونسي.

وقد جاء في الفقرة الأولى من هذا الفصل "تُعَدّ استقالة رئيس الحكومة استقالة للحكومة بكاملها, وتقدم الاستقالة كتابة إلى رئيس الجمهورية الذي يعلم بها رئيس البرلمان".

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18321

العدد18321

الثلاثاء 04 أوث 2020
العدد18320

العدد18320

الإثنين 03 أوث 2020
العدد18319

العدد18319

الأحد 02 أوث 2020
العدد18318

العدد18318

السبت 01 أوث 2020