جراد يشرف على تنصيب لجنة تقييم أضرار حرائق الغابات

الشعب/واج

أشرف الوزير الأول عبد العزيز جراد اليوم الأربعاء على تنصيب لجنة تقييم أضرار حرائق الغابات بغية التكفل بوضعية المواطنين المتضررين من هذه الحرائق، حسب بيان لمصالح الوزير الأول.

وتشير حصيلة حرائق الغابات المسجلة لغاية اليوم الى تسجيل 1381 بؤرة حريق على مساحة إجمالية تقدر بـــ 14496 هكتار منها 4268 هكتار من الغابات و 5563 هكتار من الأدغال و 4665 هكتار من الأحراش.

وحسب نفس البيان، تخص الأضرار أيضا مساحة 1085 هكتار من محاصيل القمح و الشعير و 145821 حزمة تبن و 104676 شجرة مثمرة و 5111 نخلة و 360 خلية نحل.

كما تم تجنيد في مجال مكافحة حرائق الغابات وسائل بشرية و مادية و تكنولوجية هامة (أقمار صناعية و مروحيات و أجهزة الاتصال الإذاعي...) و كذا تشكيلة بشرية مؤهلة و ملتزمة تستحق اهتمامنا و تشجيعنا و عرفاننا.

ويضيف البيان أن التحقيقات التي بوشر فيها أفضت الى وضع حد لنشاط خمسة عشر (15) شخص افتعلوا الحرائق و الذين خضعوا للاستجواب، من بينهم ستة (6) في عين الكرمة و ثلاث (3) في باتنة و اثنان (2) في تيبازة و اثنان (2) في المدية و شخص واحد (1) في جيجل و شخص أخر في الطارف ، من بينهم ثلاثة (3) أودعوا رهن الحبس و ثلاثة آخرون وضعوا تحت الرقابة القضائية.

وعلى صعيد أخر، أسدى الوزير الأول تعليمات للمصالح المعنية لأجل القيام، دون تأخير، بإحصاء المواطنين المتضررين من حرائق الغابات و بتقييم الخسائر و باقتراح كل الإجراءات التي من شأنها تسهيل و تسريع تدابير التكفل بالمتضررين.

وفي هذا الإطار، ألح السيد الوزير الأول على ضرورة تقييم الأضرار و الخسائر التي انجرت عن حرائق الغابات عن طريق الخبرة و اللجوء، عند الضرورة، الى كفاءات شركات التأمين.

كما شدد على وجوب تطبيق القانون بكل صرامته على أي فعل مسيء أو تصريح كاذب يرمي الى الاستفادة من إعانات الدولة من دون وجه حق.

وفي هذا السياق ، تم تكليف وزير الفلاحة بتعبئة كافة الوسائل التي تمكن المستثمرين الذين خسروا ماشيتهم وأشجارهم المثمرة أو خلايا نحلهم من إعادة تشكيل أملاكهم بسرعة.

كما كلف جميع الأطراف الملتزمة في مكافحة حرائق الغابات بمضاعفة الجهود التحسيسية والوقائية من خلال استعمال واللجوء الى جميع الوسائل الاتصال ومن خلال تطوير إستراتيجية اتصال جوارية حتى يكونوا أكثر قربا من المواطن.

وأشار من جهة أخرى إلى أن تجند المواطنين و تضامنهم يظلان الحاجز الواقي بغية التقليص من أخطار حرائق الغابات والتقليل منها.

وحرص الوزير الأول على الإشادة بجميع العمال الملتزمين في مكافحة حرائق الغابات، معربا لعائلات و لأعوان الغابات الثلاثة و لعون الحماية المدنية الذين جُرحوا في إطار مكافحة حرائق الغابات، عن امتنان الدولة و دعم السلطات العمومية، يختم البيان.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020
العدد18361

العدد18361

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
العدد18360

العدد18360

الإثنين 21 سبتمبر 2020
العدد18359

العدد18359

الأحد 20 سبتمبر 2020