بن غبريت: التأكيد على تطبيق الإجراءات القصوى للإقصاء "بكل صرامة"

الشعب

أكدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت, اليوم الخميس بالجزائر العاصمة, أن الوزارة ستطبق "بكل صرامة" الإجراءات القصوى للإقصاء من المشاركة في إمتحان البكالوريا, بالنسبة لكل مترشح ثبت في حقه الغش مستقبلا.وأوضحت السيدة بن غبريت في المجلس الشعبي الوطني في جلسة علنية خصصت للرد عن الأسئلة الشفوية, ردا على النائب نادية عمرون احدادن (جبهة القوى الإشتراكية) حول مواجهة تسريبات الإمتحانات الرسمية في ظل التطورات التكنولوجية أن الوزارة ستعمل على تنفيذ احكام التنظيم المتعلق بمعاقبة و اقصاء المترشحين الذين يثبت في حقهم الغش في الإمتحانات الرسمية "بكل صرامة " وشددت الوزيرة على أن "هذه الإجراءات ستدفع المترشحين إلى التفكير جيدا قبل الإقدام على الغش "علما انه تم السنة الفارطة على سبيل المثال اقصاء 1000 مترشح بعدما ضبط لديهم داخل الأقسام , أجهزة الهاتف النقال. وتتمثل هذه الإجراءات --تضيف الوزيرة-- في "الإقصاء لمدة خمسة (05) سنوات من المشاركة في البكالوريا, بالنسبة للمترشحين المتمدرسين, و عشرة (10) سنوات بالنسبة للمترشحين الأحرار". ومن جهة أخرى, ذكرت السيدة بن غبريت بالإجراءات التي اتخذتها الوزارة السنة الماضية لضمان السير الحسن للإمتحانات الوطنية و السهر على مصداقيتها, و من بينها الحملات التحسيسية للأولياء لتنبيه أبنائهم حول خطورة الغش في الإمتحان. وذكرت المسؤولة بأن أسئلة البكالوريا مستقبلا, سيتم إعادة النظر فيها.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018