استقالة رئيس وزراء نيوزيلندا جون كي من منصبه

الشعب

 أعلن رئيس وزراء نيوزيلندا، جون كي، اليوم الإثنين، استقالته من منصبه "بشكل مفاجئ".  

ونقلت مصادر إعلامية عن كي قوله خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، أن "الوقت قد حان لاعتزال السياسة" مشيرا إلى أنه "لا توجد لديه خطط فورية بشأن المستقبل لكنه سيبقى في البرلمان مدة طويلة تكفي لإجراء انتخابات فرعية لشغل مقعده". 

وأوضح أنه "لم يكن هناك سبيل لاستكمال فترة حكم رابعة"، مشيرا إلى "أسباب عائلية" لاستقالته. وأضاف قائلا "أعتقد في حقيقة الأمر أنه لو أكملت ستة أشهر أو سنة كاملة كان سيتعين علي بشكل حتمي أن أقول سأخدم 3 سنوات كاملة، ومن ثم كنت سأضلل الرأي العام وهذه ليست الطريقة التي أعمل بها". 

ويعد كي، تاجر سابق في سوق الصرف الأجنبي وعمل في شركات من بينها "ميريل لينش"، وقد فاز بمنصب رئيس الوزراء عن الحزب الوطني في 2008، منهيا حكم هيلين كلارك العمالية الذي استمر تسع سنوات. 

وقد أشيد بكي لقيادته الاقتصاد النيوزيلندي الذي يبلغ حجمه 240 مليار دولار نيوزيلندي (نحو 170 مليار دولار) في أعقاب الأزمة المالية العالمية وزلزالين مدمرين حول مدينة (كريستشيرش). 

ومن المقرر أن يعقد مؤتمر "الحزب الوطني" اجتماعا في 12 ديسمبر لاختيار الزعيم الجديد للحزب ورئيس الوزراء، وقال كي أنه سيصوت لنائبه وزير المالية بيل إنغليش كي يتولى المنصب.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018