قوات الأمن تمنع الأطباء المقيمين من تنظيم مسيرة بشوارع العاصمة

الشعب/واج

منعت قوات الأمن الأطباء المقيمين اليوم الأربعاء من تنظيم مسيرة بشوارع العاصمة انطلاقا من المستشفى الجامعي مصطفى باشا بعد اعتصام بداخله للمطالبة بتحسين أوضاعهم الاجتماعية والمهنية .

وقد تجمع الأطباء المقيمين المضربين عن العمل منذ أسابيع داخل المستشفى تلبية لنداء التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين الداعي إلى تنظيم اعتصام وطني غير أنهم قرروا "الخروج في مسيرة سلمية" حسب الأطباء المحتجين مما أدى إلى تدخل قوات الأمن التي منعتهم من ذلك فارضة حزاما أمنيا حول المكان .

وقد تسببت الاصطدامات في وقوع إصابات وسط الأطباء القادمين من مختلف ولايات الوطن وكذا في صفوف أعوان الأمن -- حسبما لوحظ قبل أن تهدأ الأوضاع نحو منتصف النهار. 

وقد ابرز مصدر امني ل/واج أن أعوان الأمن فرضت حزاما أمنيا حول المكان عندما حاول المحتجون نقل الاعتصام الذي شرعوا فيه داخل حرم المستشفى الجامعي إلى الشارع . وأضاف هذا التدخل يندرج "في إطار تطبيق القانون الذي يحظر تنظيم مسيرات بالعاصمة"  .

وخلال هذا الاعتصام الذي شارك فيه المئات من الأطباء, تم رفع عدة شعارات يطالبون فيها بتحسين أوضاعهم المهنية ومؤكدين "رفضهم لمضمون مشروع قانون الصحة الجديد".     

وأكد عدد من المحتجين أن تحركهم يرمي إلى "إسماع صوتهم" لمختلف القطاعات الوزارية المعنية بمطالبهم المرفوعة. واعتبروا أن اللقاء الذي جمع يوم الأربعاء ممثليهم مع وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي "لم يأت بجديد".

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17548

العدد 17548

الأحد 21 جانفي 2018
العدد 17547

العدد 17547

السبت 20 جانفي 2018
العدد 17546

العدد 17546

الجمعة 19 جانفي 2018
العدد 17545

العدد 17545

الأربعاء 17 جانفي 2018