مياه الشرب المختلطة بالأتربة بحي بن جرمة في الجلفة

السكان يحتجون ومدير الجزائرية للمياه يطمئن بالتكفل بالمشكل

الجلفة: موسى بوغراب

نظم سكان حي بن جرمة بمدينة الجلفة وقفة احتجاجية مبديين تخوفهم من مياه حنفيات ممزوجة بالاتربة وتنبعث منها روائح كريهة، مما جعلهم يتخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر طريق الماء مطالبين بضرورة تدخل الجهات المعنية من أجل التحكم في الوضع.

وعبر السكان في وقفة إحتجاجية أن سبب تلوث المياه يعود بالدرجة الأولى إلى إنكسار قنوات الصرف الصحي على مقربة من الشبكة الرئيسية التي تزود الحي بالماء الشروب، وتخوفهم من وضع الشبكات المتردية التي تسببت دوريا في الاختلاط بين مياه الشرب و قنوات الصرف الصحي من أخطار تهدد صحتهم.
والأمر الذي دفع إلى إلقاء المسؤولية على الجزائرية للمياه مؤكدين أنهم كانوا قد أثاروا هذه القضية لبعض المسؤولين، لكن تدخل الجهات المعنية لم يكن كافيا لوضع حد لمعاناتهم مع الماء الشروب، لأن جوهر الإشكال يبقى - على حد قولهم - يتمثل في قنوات الصرف الصحي، والتي أصبحت بحاجة ماسة إلى إعادة تجديد.
وذكر المحتجون، أن الشبكة الحالية تسببت في الاختلاط بين مياه الشرب وقنوات الصرف الصحي وهو ما يشكل خطرا على صحتهم لأن المشكل في اعتقادهم بقاء التسربات مستمرة جراء تحطم هذه القنوات يوميا، رغم أن المصالح المعنية اكتفت بغلق المياه فقط.
 وكانت الجزائرية للمياه قد برمجت عملية لإعادة تأهيل هذه الشبكة، في الوقت الذي قامت فيه بتجديد قنوات الماء الشروب، إلا أن مشكل التسربات لا يزال مطروحا.
من هذا المنطلق فقد طالب السكان بفتح تحقيق ميداني استعجالي بخصوص الأشغال المنجزة، لأن نظام الصرف الصحي يشهد إنكسارات يومية، وشبكة التزود بالماء الشروب لم تعد صالحة، وكثرة التسربات من قنوات الصرف تتسبب في اختلاط الماء الموجه للشرب بالمياه القذرة التي تتدفق من قنوات الصرف الصحي.
وكشف المحتجون عن تخوفهم الكبير من تفاقم المعاناة في فصل الشتاء، لأن المياه الراكدة أسفل القناة الرئيسية للماء الشروب تتحول إلى بركة كبيرة، وكمية التسرب تزداد في القنوات التي تربط البيوت بالشبكة الرئيسية، مما سيؤدي إلى إختلاط الماء الشروب بما يتسرب من قنوات الصرف الصحي، سيما وأن المياه التي تصل منازلهم عبر الحنفيات تكون دوما محملة بكمية من الأتربة، وتنبعث منها روائح كريهة.
بالموازاة مع ذلك فقد أكد مدير الجزائرية للمياه “حسين كمال حمايدي” لـ “الشعب” أن السبب الرئيسي للتلوث للماء هو الخزانات الفردية التي تعيد الماء للأنابيب وبررا خطورتها بالإجراءات الاحترازية المعتمدة في مثل هذه الحالات مؤكدا تموين هذا الحي قريبا بالمياه.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018