تفقد بجامعة الجزائر3، مرحلة التسجيلات النهائية، حجار لـ«الشعب”:

نجحنا في تخطي هاجس الاكتظاظ بفضل إستراتيجية جديدة لدخول 2018/2019

جلال بوطي

 

 المرحلة الثالثة للتسجيلات تجري في ظروف جد حسنة عبر جامعات الوطن

كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار، أمس، أن الإستراتيجية الجديدة التي وضعتها الوزارة لمواجهة الاكتظاظ في الدخول الجامعي 2018/2019 نجحت بشكل كبير، من خلال توزيع الطلبة بشكل متوازن ومتساوي عبر مختلف جامعات البلاد، وأكد أن المرحلة الـ3 من عملية التسجيلات النهائية تجري في ظروف جد حسنة بفضل الإمكانيات البشرية والمادية المسخرة.


وأوضح حجار في تصريح لـ “الشعب” على هامش تفقده المرحلة الثالثة، والنهائية من التسجيلات الجامعية بجامعة الجزائر 3 بدالي إبراهيم بالعاصمة،أمس، أن الوزارة عملت على توزيع الطلبة بشكل متوازن عبر مختلف المؤسسات الجامعية وفي نفس الوقت حافظت على تلبية رغبة كل طالب في اختيار الجامعة أو الشعبة التي يدرسها الأمر الذي يؤكد نجاح سياسة الوزارة في هذا المجال.
بمقابل ذلك  وصف حجار المرحلة الثالثة من التسجيلات النهائية بالحسنة جدا من خلال توفير كل الإمكانيات البشرية والمادية عبر مختلف جامعات الوطن، مشيرا إلى أن الوزارة لم تذخر أي جهد في التطبيق الفعلي لتقريب الجامعة من الطالب وفتحت له الأبواب ليتمكن منذ بداية مشواره الدراسي بشكل جيد، وهو ما يسمح بدخول جامعي ناجح.
لدى وقوفه في الساعات الأولى من ،صباح أمس، على مختلف مجريات التسجيلات الجامعية، تفقد وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالجناح المركزي بمكتبة جامعة الجزائر 3 ظروف الاستقبال والتسجيل، كما استطلع آراء بعض الطلبة وأوليائهم حول الخدمات المقدمة، التي لاقت استحسان اغلب المعنيين، موضحا أن الوزارة حرصت على توفير كل الإمكانيات اللازمة بمختلف جامعات الوطن.
وتلقى حجار شروحا من طرف مسئولي جامعة الجزائر 3 في مقدمتهم رئيس الجامعة  الدكتور رابح شريط ،الذي أكد انه تم فتح مكاتب خاصة بتسديد مختلف التكاليف، وأخرى لمعالجة الوثائق، كما تم تكليف أعوان في ساحات الجامعة، لتوجيه الطلبة الجدد وتقديم الشروح الكافية عن عملية التسجيلات النهائية، أو التحويلات التي كانت محل اهتمام الكثير من الوافدين.
أمين عام جامعة الجزائر 3، لعجال يحيى:
فتحنا مكتب لبريد الجزائر، ومرافق حيوية لتسهيل الإجراءات الإدارية
من جانبه أكد لعجال يحيى الأمين العام لجامعة الجزائر 3 انه تم تسخير كل المرافق الضرورية داخل الجامعة لتمكين الطلبة من إنهاء كل الإجراءات الإدارية، مضيفا انه تم فتح مكتب لبريد الجزائر لتفادي تنقل الطلبة الجدد إلى خارج الجامعة والانتظار في طوابير، موضحا أن إدارة الجامعة تسهر على توفير كل الإمكانيات لـ 8 آلاف طالب مسجل في السنة الجامعية الجديدة 2018/2019.
«الشعب” و خلال جولة داخل الحرم الجامعي لمتابعة عملية المرحلة الثالثة من التسجيلات، وهي المرحلة التي تشمل التوجيه النهائي والطعون، سجلت عددا كبيرا من الطلبة الجدد، الراغبين في التحويل إلى بعض الشعب بجامعة الجزائر، كما لاحظنا استقبال مميز من طرف مسؤلي إدارة الجامعة، ولاحظنا كثيرا من الطلبة يفضلون الالتحاق بجامعة الجزائر، رغم بعد المسافة عن مقرات سكناهم، لكن بعض منهم ممن تحدث لهم “الشعب”، أكدوا أن سبب قدومهم هو عدم وجود اختصاصات في جامعتهم الأصلية.
جمعيات علمية ترافق الطلبة الجدد

تشارك جمعيات عملية متخصصة في تقديم شروحا للطلبة الجدد الوافدين على جامعة الجزائر3 ، التي يدرس به طلبة العلوم الاقتصادية والتجارية والتسيير، حيث تشارك جمعية نادي الدراسات الاقتصادية في تقديم توجيهات علمية لكل من الباحثين الجدد، إضافة إلى ربطهم بعلاقات برجال المال، والأعمال، وأصحاب المؤسسات الاقتصادية.
في هذا الجانب أكد نائب رئيس الجمعية مصطفى سالس لـ “الشعب” أن عمل نادي الدراسات الاقتصادية يتمحور حول مرافقة الطلبة الجدد خلال الموسم الدراسي وليس مرحلة التسجيلات فقط، وذلك من خلال تنظيم دورات تكوينية وأيام دراسية في تخصص الاقتصاد، سيما ما تعلق بالجانب النظري الذي يحتاج إليه الطالب الجامعي خلال مسيرته الدراسية، مشيرا إلى أن الجمعية تقدم توجيهات عملية تمكن الطالب من الموازنة بين النظري والتطبيقي.
في مقابل ذلك أوضح المتحدث أن الجمعية تسعى إلى تقريب الطلبة من المؤسسات الاقتصادية، وكذلك كيفية إنشاء مؤسسات مصغرة بعد التخرج من الجامعة، وهي عملية يحتاج فيها الطالب إلى مرافقة ومتابعة دائمة لنجاح المؤسسة الاقتصادية، وأشار إلى أن سياسة جمعية نادي الدراسات الاقتصادية تعتمد على تشجيع الخريجين، إلى عدم الاكتفاء بالبحث عن وظيفة، ولكن عن كيفية إنشاء مؤسسة اقتصادية مصغرة بإمكانيات بسيطة.

تحضيرات حثيثة للدخول يوم 15 سبتمبر

وتشرع المؤسسات الجامعية والمعاهد الوطنية في التحضيرات النهائية لافتتاح الموسم الجامعي الجديد 2018/2019 على قدم وساق، بعد التعليمات الأخيرة التي وجهها وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى مديري المؤسسات الجامعية على المستوى الوطني، مؤكدا أن الشروع في التحضيرات ضروري تحسبا لدخول جامعي في أحسن الظروف، من خلال تجسيد مشاركة جميع الفاعلين المعنيين بهذه العملية ذات فعالية مستمرة بحسب التعليمة الموجهة، إلى مديري المؤسسات الجامعية.
وحددت وزارة التعليم العالي يوم 15 سبتمبر الجاري موعدا للدخول الجامعي عبر كل جامعات الوطن، لكن من غير المؤكد أن يعرف الموسم الجديد بعض الاختلالات، سيما ما تعلق بالجانب الاجتماعي للطلبة على غرار نقص النقل الجامعي وضعف خدمات الأحياء الجامعية، وهو ما يتم تسجيله سنويا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018