ولا حديث عن «الكوليرا»...

أولياء تلاميذ يصفون الدخول المدرسي بالهادئ والناجح بالبليدة

البليدة :لينة ياسمين

 

وصف المتحدث باسم الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ مصطفى بن قاسي، الدخول المدرسي للموسم الجديد 2018 و2019 في ولاية البليدة، بالناجح والهادئ عموما، مسجلا في السياق بعض التحفظات  البسيطة، خاصة ما تعلّق بجانب الاكتظاظ في بعض المؤسسات التعليمية، والتي ترجمت في بعض الاحتجاجات من جانب أولياء، لعدم استكمال ترميم وصيانة بعض الابتدائيات.`

 مصطفى بن قاسي أكد لـ»الشعب»، أن الدخول الاجتماعي جرى في ظروف عادية، مثمنا المجهودات التي بذلت لإنجاحه من قبل المصالح الوصية، و استقبال التلاميذ بالأطوار الابتدائي والمتوسط والثانوي، في ظروف حسنة، معربا في السياق عن مدى ارتياحه للتحضيرات التي تمت قبل الدخول المدرسي، خاصة حول ما تعلق بتنقية وتطهير خزانات و صهاريج المياه، التي تستعمل في تلك المؤسسات التربوية، في إجراءات احترازية وقائية من الإصابة بأي أمراض متنقلة عبر المياه، وأيضا تنقية محيط المؤسسات التعليمية.
وأضاف بأن الحديث الذي سبق حول تأخير الدخول المدرسي للخوف من مرض «الكوليرا»، اختفى مع هذا الدخول، بل ولم يظهر حتى على لسان الاولياء او التلاميذ، خصوصا بعد تدخلات المصالح المسؤولة والوصية، والتحكم والسيطرة على الوضع، ولم يفوت فرصة الإشادة بإنجاز هام شهدته بعض المؤسسات التعليمية، حول تجربة استعمال الطاقة الكهربائية ببعض الابتدائيات، وأيضا النوافذ العازلة للصوت والصدمات، داعيا إلى تعميم التجربة إلى بقية المؤسسات التعليمية، كما دعا إلى فتح مدرسة حي النخيل في بوفاريك بعد استكمال الأشغال بها.
و في سياق الحدث الاجتماعي للدخول المدرسي، شهدت بعض المؤسسات التربوية بقلب البليدة، احتجاج بعض الأولياء، لتحويل أبنائهم إلى مدارس أخرى، مما ولد اكتظاظا وانتهاج أسلوب الأقسام المتنقلة، نتيجة تعليق النشاط الدراسي بمدرسة الشهيد بمحيط مسجد الكوثر وسط مدينة البليدة منذ السنة الدراسية الماضية.
وهو ما جعل الأولياء يطالبون بحل لأزمة الاكتظاظ، واضطرار التلاميذ التنقل لمسافة أبعد للوصول إلى ابتدائية أخرى، حيث استغل الأولياء حركتهم التنديدية وطالبوا بإعادة الدراسة، بمدرسة قريبة منهم، تم تحويلها من قبل الوصاية لمصلحة تابعة لمديرية التربية.
كما عرف اليوم الأول والثاني من الدخول المدرسي، حركة احتجاجية سلمية بأحياء شعبية، ببلدية الشبلي، رفض بعضهم السماح لأبنائهم الالتحاق بمدارسهم الابتدائية، بعد تسجيل حادث وفاة طفلة تلميذة في حادث مرور مأساوية عشية الدخول، وتشديدهم على ضرورة انجاز ممهلات مرورية بالطريق المؤدي نحو حي تيابتت، وممرات علوية للراجلين على مستوى الطريق المزدوج بين بابا علي مرورا بأحيائهم، وصولا إلى مدينة بوينان الجديدة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018