فيلم الشهيد «العربي بن مهيدي» تضمن عدة تحفظات، زيتوني من أدرار:

الشركاء مدعوون للمساهمة في إحياء الذاكرة الوطنية لتعزيز المواطنة

صرح وزير المجاهدين الطيب زيتوني، أمس، بأدرار أن كل الشركاء مدعوون للمساهمة في إحياء الذاكرة الوطنية من أجل «تعزيز المواطنة’’، موضحا على هامش زيارة شرع فيها إلى الولاية أن «كل الشركاء مدعوون للمساهمة في إحياء الذاكرة الوطنية من أجل تعزيز المواطنة في الجزائر التي تستمد مكانتها من تاريخها المشرف و شهدائها ومجاهديها ورجال المقاومة مما يتعين الحفاظ على هذه المكانة والإعتزاز بها».  
ذكر زيتوني بالمناسبة أن التراث التاريخي حافل بالشواهد على عظمة  الجزائر، مشيرا الى أن ولاية أدرار تزخر بتراث عريق كان له دور كبير في دعم و إنجاح الثورة التحريرية المجيدة و المقاومة و الحركة الوطنية على غرار  المخطوطات و المدارس القرآنية والزوايا والكتاتيب.
فيما يتعلق بالجدل القائم بشأن فيلم الشهيد العربي بن مهيدي، أشار وزير المجاهدين إلى أن سيناريو الفيلم أودع لدى مركز الدراسات و البحث في الحركة الوطنية والثورة التحريرية الذي يعمل تحت إشراف وزارة المجاهدين التي أعطت موافقتها بعد لجنة القراءة و المجلس العلمي وتم تسليمه للمخرج ليعاد الفيلم بعد إنجازه إلى لجنة القراءة التي سجلت بعض الملاحظات وجهت للمخرج من أجل رفع التحفظات المسجلة للإسراع في عرض الفيلم على غرار ما جرى العمل به مع الأفلام  التاريخية الكبرى السابقة.
 أضاف زيتوني أن «الأمر المحزن» في هذا الصدد هو عرض لقطات من هذا الفيلم عبر بعض القنوات التلفزيونية الأجنبية محملا «المسؤولية الكاملة» للمخرج ومؤكدا أنه «لا يمكن عرض الفيلم إلا بعد أخذ بعين الاعتبار التحفظات المسجلة من طرف اللجنة المختصة»، و دعا في السياق ذاته إلى «احترام العقد المبرم بين المركز و المخرج و احترام نص السيناريو المتفق عليه».
 في سياق متصل، أوضح وزير المجاهدين أن دائرته الوزارية تواصل جمع الأرشيف من مختلف المصادر حيث تجري العملية على شقين الأول يتعلق بجمع الأرشيف الموجود بالجزائر عن طريق جمع الشهادات و كل العناصر ذات الصلة بثورة التحرير الوطني.  أما الشق الثاني من العملية فيتعلق بجمع الأرشيف الموجود خارج الوطن حيث شرعت الوزارة في استرجاع الأرشيف بالتعاون مع الممثليات الدبلوماسية بالخارج.
 أشرف وزير المجاهدين خلال اليوم الأول من هذه الزيارة على مراسم تسمية حي  سكني بعاصمة الولاية باسم حي الشهداء و تفقد المركز الوطني للمخطوطات و مركز الصناعات التقليدية ببلدية تمنطيط.
 قبل ذلك أشرف الوزير على مراسم قراءة فاتحة الكتاب ووضع إكليل من الزهور أمام النصب التذكاري ترحما على أرواح شهداء الثورة التحريرية المباركة.
يواصل وزير المجاهدين هذه الزيارة بإشرافه هذه الأمسية على أشغال ندوة تاريخية وثقافية حول «دور المؤسسات التعليمية الجزائرية إبان الثورة التحريرية... زوايا منطقة توات نموذجا « بمشاركة خبراء وباحثين وأفراد الأسرة الثورية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019
العدد 17874

العدد 17874

السبت 16 فيفري 2019
العدد 17873

العدد 17873

الجمعة 15 فيفري 2019
العدد 17872

العدد 17872

الأربعاء 13 فيفري 2019