احتضنه نادي الجيش ببني مسوس بحضور خبراء وعسكريين

الجوانب التقنية لأنظمة التحويلات لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية

ق.و

 

في إطار التعاون التقني مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، تُنظم وزارة الدفاع الوطني، في الفترة الممتدة من 11 إلى 14 سبتمبر 2018 على مستوى النادي الوطني للجيش ببني مسوس، درس تكوين المكونين حول الجوانب التقنية لأنظمة التحويلات لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.
نيابة عن الفريق نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أشرف اللواء قروي جمال مكلف بمهمة لدى وزير الدفاع الوطني، على إفتتاح الدرس، الذي ينشطه عدد من الخبراء الوطنيين والأجانب بغرض مناقشة كل المسائل المتعلقة بتكوين المكونين التابعين للهيئات المكلفة بالجوانب التقنية لأنظمة تحويلات المواد الكيميائية لإتفاقية حظر الأسلحة وتبادل الخبرات وأحسن االتطبيقات في هذا المجال.
تجدر الإشارة أنّ موضوع هذا الدرس يكتسي أهمية بالغة، ويهدف إلى التعريف بالمنهجية المتبعة من السلطات المؤهلة في معالجة المعلومات المتعلقة بالمواد الكيميائية المسجلة في جداول الإتفاقية، وتحديد دور ومسؤوليات المصالح الجمركية في التطبيق الميداني لأنظمة التحويلات للمواد الكيميائية ضمن اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية على مستوى الموانئ والمناطق الحرة من خلال إزالة كل العقبات والتجاوزات والمشاكل الممكن تسجيلها خلال مختلف عمليات تحويلات المواد الكيميائية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17848

العدد 17848

الأربعاء 16 جانفي 2019
العدد 17847

العدد 17847

الثلاثاء 15 جانفي 2019
العدد 17846

العدد 17846

الإثنين 14 جانفي 2019
العدد 17845

العدد 17845

الأحد 13 جانفي 2019