تتواصل على مدار 10 لأيام

دورة تكوينية لمؤطري جمعيات البيئة من تيبازة و عين الدفلى

تيبازة: علاء ملزي

 

تتواصل بدار البيئة لتيبازة منذ السبت المنصرم فعاليات الدورة التكوينية لفائدة 50 مؤطرا لـ50 جمعية منحدرة من ولايتي تيبازة و عين الدفلى و ذلك على مدار 10 أيام متتالية حسب ما علمناه من مديرة الدار ليلى شلفي.

تندرج هذه الدورة ضمن البرنامج الوطني المسطر من طرف الوزارة الوصية و الذي يرتقب بأن يشمل 48 ولاية ويهدف بالدرجة الأولى إلى ربط صلات التواصل ما بين الجمعيات من جهة وتمكين أعضائها والمنتسبين إليها من اكتساب أكبر قدر من الثقافة البيئية باعتبار هؤلاء متطوعين و ليسوا مختصين في البيئة.
كما تأتي هذه الدورة حسب منظميها كثمرة لتوصيات عدّة لقاءات أطرتها الوزارة الوصية و أجمعت على ضرورة إشراك المجتمع المدني في جلّ المشاريع المتعلقة بالبيئة في حين ما تزال الادارة تتعامل مع الجمعيات البيئية كما لا نوعا بالنظر الى افتقاد معظم اعضاء الجمعيات للثقافة المطلوبة لإحداث الوثبة المطلوبة في هذا المجال.
وعن محتوى المحاور التي يتمّ التعرّض لها بهذه الدورة، أشار مصدرنا الى 4 مواضيع هامة ترتبط جميعها بحلقة جمع وتحويل ورسكلة النفايات لتكييفها مع مقتضيات الاقتصاد المنتج للثروة ويتعلق المحور الأول بالتربية البيئية التي يجب ان تشمل جميع فئات المجتمع عموما وفئة الأطفال على وجه الخصوص.
فيما يعنى المحور الثاني بكيفيات تسيير النفايات المختلفة و يتعلق المحور الثالث بكيفيات بناء المشاريع و هو محور يهم جميع الجمعيات الفاعلة ولا يرتبط فقد بالجمعيات البيئية في حين يتعلق المحور الرابع والأخير بكفيات تسيير المساحات الخضراء.

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018