بعد حياة نضالية ومهنية حافلة

رحيل ''بيار شولي'' المناضل من أجل القضية الجزائرية

الشعب

توفي أمس الجمعة المناضل من أجل القضية الوطنية إبان الثورة التحريرية الجزائرية الأستاذ في الطب ''بيير شولي'' عن عمر يناهز الـ ٨٢ سنة إثر مرض عضال. ولد  ''بيار شولي'' في ٢٧ مارس ١٩٣٠ بالجزائر العاصمة و ناضل من أجل تحرير الجزائر إبان الثورة (١٩٥٤ ـ ١٩٦٢)  الى جانب جبهة التحرير الوطني. اختار الأستاذ ''شولي'' المختص في الأمراض الصدرية و التنفسية، الجنسية الجزائرية غداة الاستقلال وشغل مناصب عليا في وزارة الصحة وكان خبيرا في مكافحة السل. كما شغل منصب نائب رئيس المرصد الوطني لحقوق الإنسان وعضو المجلس الوطني الاقتصادي و الاجتماعي. وكان ''بيار شولي'' من بين مؤسسي وكالة الأنباء الجزائرية بتونس سنة ١٩٦١وقد كرمته هذه الأخيرة في ديسمبر ٢٠١١ في الذكرى الخمسين لتأسيسها.
وسيتم نقل جثمان المناضل السابق من أجل القضية الوطنية إبان حرب التحرير الوطني بيار شولي الذي وافته المنية أمس الجمعة عن عمر يناهز ٨٢ سنة بمونتبوليي (جنوب فرنسا) إلى أرض الوطن الإثنين المقبل حيث سيوارى الثرى وفق رغبته حسبما علم لدى قنصل الجزائر بمونبوليي السيد بناني خالد.
وأوضح قنصل الجزائر في مكالمة هاتفية مع وأج أن الراحل بيار شولي أعرب بمونتبوليي عن إرادته في أن يقضي أيامه الأخيرة بالجزائر إلا أن حالته الصحية لم تسمح له بذلك.
وسيتم نقل جثمان الفقيد إلى أرض الوطن الإثنين المقبل على متن طائرة للخطوط الجوية الجزائرية قادمة من مارسيليا بحيث من المرتقب وصولها إلى الجزائر العاصمة على الساعة الثالثة زوالا وخمس وأربعون دقيقية (١٥ سا ٤٥ د). وسيورى الراحل الترى يوم الثلاثاء بالمقبرة المسيحية بالسعادة (الجزائر العاصمة).
وسيتم صباح يوم الإثنين بمونتبوليي تنظيم وقفة ترحمية على روح بيار شولي بحضور عائلة وأصدقاء الفقيد وكذا السلطات القنصلية الجزائرية والجالية الجزائرية المقيمة بفرنسا.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018