محطات بارزة في مسار فقيد الجزائر

استطلاع: العيفة سمير

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ... استقبلنا أهالي ورفقاء السلاح الرئيس الراحل المجاهد الشاذلي بن جديد بقرية السبعة بلدية بحيرة الطيور ولاية الطارف والتي تبعد بحوالي ٢٠ كلم عن عاصمة الولاية الطارف. هذه  القرية التي نشأ فيها الفقيد وكل أبناء عائلة الجد السي احمد، الذي هو جد الفقيد الراحل الشاذلي بن جديد، الذي كان قايد إبان الاستعمار وقبل الثورة التحريرية، دوار الجدايدية هكذا يسمونه، يمتد على منطقة سهلية تخللها وادي كبير توزعت على ضفافه أشجار الريحان الكثيفة والدفلة والصرول ، بني على أنقاض هذا الدوار إقامة تخلد تاريخ العائلة الكبير، الذي يذكره كل سكان الجهة الشرقية من سوق أهراس إلى غاية عنابة.

تبكي الجزائر وخاصة  عنابة والطارف ابنها البار الذي حقيقة أعطى المثال الحق عن البطل الجزائري زمن الحرب والسلم يشهد عليه العدو قبل الصديق، هو الشاذلي بن جديد رحمه الله..

تاريخ العائلة.. دوار الجدايدية:

وصلنا أمس، في الصباح الباكر إلى قرية السبعة،  مسقط رأس الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد، منطقة ريفية، توزعت على سهل كبير محاذي لمجرى وادي بغطاء غابي كثيف، وجدنا مصالح بلدية بحيرة الطيور في مدخل الإقامة وقد تأهب الجميع من اجل استقبال مراسيم العزاء بهذه الإقامة رمز العائلة الكبيرة منذ مئات السنين وذلك بعد دفن الفقيد بالجزائر العاصمة.
وجدنا عمي إبراهيم  وقاف إقامة العائلة، وهو شيخ في السبعينات من العمر عند مدخل الإقامة رحب بنا، ولم ننتظر طويلا ليلتحق بنا رفقاء الفقيد من مجاهدي المنطقة الذين غمر الحزن قلوبهم بهذا المصاب الجلل، كذلك التحق عدد من أفراد الأسرة، قدمنا لهم واجب العزاء، وذهبنا نسترجع تاريخ العائلة التي إنحدر منها الشاذلي بن جديد.
الشاذلي بن جديد هو الاسم الكامل للفقيد، العائلة بن جديد، ابن الحاج الهادي بن جديد، جده هو الحاج احمد بن جديد من أعيان المنطقة كان من أجود رجال المنطقة، رجلا بمعنى الكلمة أو كما قال شيوخ قرية السبعة، كان جده قايد قبل اندلاع الثورة التحريرية. أمه الحاجة صالحة توفيت في السنوات الأخيرة.
الشاذلي هو ثاني ستة إخوة ذكور وثلاث بنات إناث، الإخوة هم أحمد، الحاج الحسين،الحاج حزام، الحاج خليفة، الحاج مالك، بقي على قيد الحياة من إخوته كلا من الحاج حزام والحاج خليفة.
أما إخوته البنات وهن ثلاث عائشة، كلثوم، حليمة.
الكل يجمع عن الخصال الحميدة التي تميز عائلة بن جديد أو كما يسمونهم في المنطقة  الجدايدية كنية عن لقب بن جديد.
حقيقة هذا ما ورثه الفقيد من خصال تؤكد بما لا يدع مجالا للشك عن معدنه الثمين، عائلة محافظة توزعت على هذا السهل تمتهن الزراعة منذ مئات السنين، تربت على العمل والتفاني في خدمة أرض هذا الوطن بكل صدق وإخلاص، فلما جاءت الثورة دفعت بأعز ما تملك إلى أتون الحرب لتطهير الوطن من الاستعمار، دفعت بخيرة أبنائها  إلى ساحات الوغى، وفعلا كان نعم الأبناء لنعم الآباء.
يجمع أبناء المنطقة أن الشاذلي هو صورة طبق الأصل لوالده الحاج الهادي لا من حيث الخصال الحميدة ولا من حيث حب الوطن، والده أحب أرض الجزائر فحرثها وزرعها وتفانى في تعميرها وبقي محراثه اليدوي شاهدا عليه بمقر الإقامة بقرية السبعة لليوم، وابنه أحب الجزائر، فحررها، وقادها زمن الحرب والسلم فكان نعم الابن لنعم الأب.

بعض شهادات رفقاء السلاح:

بعيون دامعة وقلوب حزينة تلقى رفقاء الشاذلي بن جديد نبأ رحيل أخوهم وأبوهم وقائدهم، هكذا يصفون الرجل التقينا بقرية السبعة وفي الصباح الباكر كلا من المجاهدين حسين العربي، والمجاهد مشاكة علي، يذكر أحدهم كنا لا نتفانى في تلبية النداء إذا اتصل القائد الشاذلي بن جديد قدنا تحت قيادته العديد من المعارك أشهرها معارك عين الكرمة أين كانت تتم المواجهات مع العدو ليلا، ولثقتنا بالقائد الشاذلي بن جديد يدعونا إلى التوجه في عمليات بوضح النهار فكنا نستجيب على الفور، لثقتنا انه الأب ،  حقيقة كان الرجل هو الأب،  ما يميزه الصمت والكلام الحكيم، جادا إذا تكلم وجادا وهو صامت، ترى صمته في اغلبه تفرغا لشؤون الثورة وتدبير العتاد والرجال، وتسيير السلاح عبر خطي شال وموريس من الجهة الشرقية، كان الرجل عطوفا جدا لا يعرف الانتقام بقدر ما يعرف الإنجاز وفقط، يرى بعين الحكمة والحق لكل شيء بدر من إخوته في السلاح ،يؤنبنا بأدب، لا يعمق الجراح بقدر ما يداويها هكذا وصفه المجاهد حسين العربي.
قال كان الشاذلي رمزا في الأخلاق، حقيقة قدنا معه العديد من المعارك، ولو شق بنا البحر يومذاك لاتبعناه لقد اتخذنا منه المثال وهو بدوره أعطى عن جدارة واستحقاق المثال الذي يقتدى به كان على قدر كبير من التقوى، فهو بن العائلة المحافظة التي تربت وترعرعت على تقاليد الدين الإسلامي يذكر الرجال دائما بأخلاقهم لا بأفعالهم هكذا كان الرجل.
وظل رحمة الله عليه وفيا لمبادئه إلى أن وافته المنية قبل أمس فاللهم أجرنا في مصابنا هذا، ووسع اللهم مدخله وألهمنا والهم أهله وجميع الجزائريين جميل الصبر والسلوان.إنا لله وإنا إليه راجعون.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018