المصالح الصحية بورقلة تطمئن

اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب الانفلونزا الموسمية

ورقلة:إيمان كافي

 سجلت مؤخرا بولاية ورقلة حالة اشتبه في تعرضها لمضاعفات صحية أدت إلى وفاتها على إثر إصابتها بالأنفلونزا الموسمية وتم تأكيدها من طرف الجهات الوصية، وبهذا الصدد كشف رئيس مصلحة الوقاية بمديرية الصحة والسكان لولاية ورقلة الدكتور جمال معمري في حديث لـ»الشعب» أنه منذ انطلاق الموسم الشتوي المتميز بالبرودة وبعد الاشتباه في بعض الحالات تم تفعيل جهاز الرقابة على مستوى مصالح الوقاية للتقصي عن هذه الحالات واتخاذ الإجراءات الضرورية اللازمة لذلك وبعد إرسال عينات من الحالات المشتبه فيها إلى معهد باستور تم تأكيد وجود حالة واحدة لشخص مصاب بأمراض مزمنة تسببت الأنفلونزا الموسمية في مضاعفات صحية أدت إلى وفاته.
وأكد الدكتور جمال معمري أن هذه الحالة لا تدعو إلى الهلع إلا أنه يجب أخذ كل الاحتياطات الاحترازية سواء من طرف الأشخاص المسنين أو الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة الذين قد تشكل بالنسبة لهم الإصابة بالأنفلونزا الموسمية مضاعفات صحية.
وأشار ذات المتحدث هنا إلى أن التلقيح يبقى الوسيلة الأنجع للوقاية من فيروس الأنفلونزا كما ذكر أيضا أن اللقاح متوفر على مستوى مختلف المؤسسات الصحية المتواجدة على تراب الولاية، حيث تم جلب كدفعة أولى من اللقاح أكثر من 18200 جرعة تم استهلاكها في ظرف أسبوعين أو ثلاث وكدفعة ثانية استقبلت المؤسسات الصحية بالولاية 5600 جرعة.
ومن هنا تجدد مصالح الصحة بورقلة دعوة كل الأشخاص الأكثر عرضة للتعرض لمضاعفات صحية إلى التقرب من المؤسسات العمومية للصحة الجوارية في كل من ورقلة وتقرت والحجيرة من أجل التلقيح ضد الأنفلونزا كما أكدت على أهمية اتخاذ الإجراءات الوقائية والتدابير الضرورية والالتزام بشروط النظافة لتجنب نشر العدوى في المحيط وللحد من انتقال فيروس الأنفلونزا الموسمية مع التأكيد على ضرورة التقيد بالاتصال بالطبيب في حالة الإحساس بأعراض هذا المرض لتفادي وقوع أي مضاعفات صحية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020