إجتماع موسّع ترأسه بوشارب

«الأفلان» يناقش وضع الحزب، والحراك الشعبي

جلال بوطي

عقد حزب جبهة التحرير الوطني، أمس، اجتماعا ترأسه رئيس هيئة تسيير الأفلان معاذ بوشارب، ضم أعضاء المكتب الوطني، وخصص لمناقشة الوضع السياسي سيما الحراك الشعبي السلمي، والتطورات الحاصلة في المشهد الوطني.
أوضح بعض قياديي «الأفلان» أن اجتماعهم عادي وليس استثنائيا مثلما تناقلته وسائل إعلام، أكد هذا القيادي محمود قيساري في تصريح للصحافة على هامش انعقاد الإجتماع المغلق بمقر «الأفلان» بالعاصمة بالقول إن هيئة تسيير الحزب تسير وفقا لما ينص عليه القانون الداخلي للحزب وليس هناك أي جهة يمكن أن تؤثر على مسار الحزب في الوقت الراهن.
وأوضح قيساري بخصوص تصريحات متناقضة لبعض قياديي الحزب حول أزمة داخلية، قائلا «إن بعض التصريحات تعتبر شخصية ولا تعني الحزب بالضرورة لأن كل ما يناقش يتم على مستوى المقر المركزي»، مؤكدا أن هيئة تسيير الحزب هي من تصدر قرارات وليس أشخاصا»، مبديا استغرابه لبعض تصريحات قياديين سابقين في الحزب.
وعرف اجتماع الأفلان حضور قياديين بارزين من أعضاء اللجنة المركزية، على غرار وزير العدل حافظ الأختام طيب لوح، وحبة العقبي الذي يشغل منصب الأمين العام لرئاسة الجمهورية، لم تقدم تصريحات عن فحوى الإجتماع المغلق بعد استغراقه وقتا طويلا من النقاش لأكثر من ثمانية ساعات للخروج بتوصيات حول الوضع الراهن، والأمور المتعلقة بتسيير الحزب.
وبحسب معلومات مسربة من داخل الحزب لـ «الشعب»، فإن قيادته تسعى إلى معاقبة بعض القياديين نظرا لاختلاف توجهاتهم في الآونة الأخيرة مع القيادة العليا، سيما ما تعلق بالحراك الشعبي السلمي، حيث قرر الإجتماع رفض أي تصريحات تتناقض مع مبادئ جبهة التحرير الوطني، التي يرأسها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18003

العدد 18003

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18001

العدد 18001

الخميس 18 جويلية 2019
العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019