رفضوا حضور الوالي والسلطات المحلية

طلبة تلمسان يؤكدون أنهم مع الحراك والتغيير مطلبهم الثابت

تلمسان : بكاي عمر

أقدم، صبيحة أمس، المئات من طلبة جامعة أبي بكر بلقايد وفي سابقة لم تسجل من قبل ويتعلق الأمر بمقاطعة الاحتفال الرسمي بالذكرى 63 لعيد الطالب الذي كان من المقرر إجراؤه بالمكتبة المركزية عبد المجيد مزيان الواقعة بجامعة بوهناق.
كان من المفترض حضور والي تلمسان بن يعيش ليشارك الطلبة عيدهم لكن الطلبة قاموا بغلق الجامعة وقاعة المحاضرات ورفضوا حضور المسؤولين المحليين والولائين واختاروا لغة الاحتجاج داخل أسوار الجامعة وبعدها توجهت جحافل الطلبة الغاضبين نحو أهم شوارع مدينة تلمسان على غرار بوهناق، إمامة، الكيفان، باب وهران واستقر بهم المقام أمام مقر ولاية تلمسان أين هتفوا بأعلى صوت وأكدوا أنهم المستقبل ويتوجب على الحكومة الجزائرية الانصياع إلى مطالبهم وأكدوا أنهم مع الحراك الشعبي السلمي المنادي بالتغيير الجذري لرموز الحكم الذين تداولوا على السلطة لعقدين من الزمن.
وأكد عبد القادر بخالد رئيس منظمة الطلبة الجزائرين مكتب تلمسان وعضو بالمكتب الوطني لـ «الشعب» أنهم مع الطلبة مهما كانت الظروف، وأن كل المنظمات الطلابية بتلمسان قد قاطعت الإحتفاء بيوم الطالب استجابة للمسيرة والوقفة التي إتفق عليها جل الطلبة.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019