تعزّز بمقر جديد لدار المقاولاتية

المركز الجامعي بتيبازة.. قفزة نوعية وتدشينات جديدة

تيبازة: علي ملزي

أحيت الأسرة الجامعية بتيبازة ذكرى يوم الطالب، أمس، هرات الثقافية والعلمية التي تبرز مدى تعلق الطالب بالتكنولوجيا والعلوم عموما، بحيث تمّ تدشين مقر جديد لدار المقاولاتية بالمركز الجامعي لعاصمة الولاية بالتوازي مع تدشين معهد اللغة والأدب العربي.
وكانت تظاهرة ذكرى يوم الطالب فرصة سانحة للمدير الجديد للمركز الأستاذ عثمان لخلف الذي التحق بمنصبه منذ أسبوع تقريبا ليؤكّد للأساتذة كما للطلبة سعيه الحثيث لدى الجهات المعنية من أجل ترقية المركز الى جامعة قريبا عقب توفير مختلف الشروط التي تقتضيها هذه العملية وبعد عقد من الزمن من فتح أبواب المركز.
كما شهدت التظاهرة تعزيز هياكل المركز بمقر جديد لدار المقاولاتية التي تخرّج منها عشرات الطلبة خلال سنوات خلت، بالتوازي مع انهاء الأشغال بمعهد اللغة والأدب العربي والذي كان مستغلا جزئيا خلال مراحل سابقة، كما شهدت التظاهرة تنظيم معرض للنشاطات الثقافية والعلمية ودورة تكوينية في مجال المقاولاتية.
وألقى الأستاذ دحمان تواتي على هامش التظاهرة تطرق من خلالها الى مساهمة الطالب الجزائري في تأجيج الثورة، بحيث شهد تاريخ 19 ماي 1956 تحولا جذريا في نضال الطلبة الجزائريين الذين شكلوا الاتحاد الوطني للطلبة المسلمين الجزائريين بالرغم من أقليتهم بالجامعات والثانويات الفرنسية حينذاك.
وأشار تواتي إلى كون 47 طالبا جزائريا فقط كانوا يزاولون دراستهم بجامعة الجزائر التي افتتحت سنة 1909 خلال سنة 1920 مقابل 1282 طالب أوربي فيما ارتفع العدد إلى 400 طالب جزائري مقابل 6 ألاف طالب أوربي سنة 1955 بحيث تكشف هذه الأرقام مدى معاناة الجزائريين في مجال التحصيل العلمي مقابل تسهيلات لا مثيل للأوربيين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18104

العدد18104

الأربعاء 20 نوفمبر 2019
العدد18103

العدد18103

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
العدد18102

العدد18102

الإثنين 18 نوفمبر 2019
العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019