المدية تحيي اليوم العالمي للتنوع البيولوجي

مشاريع لحماية الثروة الحيوانية والنباتية

المدية :علي ملياني

أكد  مصطفى رافعي مدير البيئة بولاية المدية أمس، على  هامش احتفائية  اليوم العالمي للتنوع البيولوجي  عند مدخل سوق الرحمة ، على  الإلتزام بتطبيق الاهداف المسطرة في الإستراتيجية الوطنية لهذا التنوع البيولوجي .
 وتم البارحة الإعلان أيضا عن انشاء المرصد الوطني للتنوع البيولوجي، كما أنه تم اقتراح محليا مشاريع حيوية  من بينها  دراسة لجرد واحصاء الأصناف النباتية والحيوانية على  مستوى الولاية ، دراسة اعادة تأهيل المساحة الخضراء بباب الأقواس عند مدخل الولاية قدوما من ولاية  عين الدفلى.
أشار  رافعي الى أن مصالحه هي  اليوم أمام حتمية الربط بين هذا التنوع البيولوجي و الغذاء والصحة ، في  ظل مطالبة واصرار المواطن للعودة إلى الطبيعة التي يرتمي إليها ويأكل ويشرب من مصادرها الطبيعية للإبتعاد عن مشكلة التعديلت والتحولات في الجينات من خلال ترك الأكياس البلاستيكية واستعمال قفة الدوم وبعث المنتجات التي أساسها  الحلفاء .
وحسب نشرية وزعتها هذه المديرية فإن  التنوع البيولوجي بهذه الولاية في مجال الثروة الحيوانية يحوي ما يقارب 394 صنفا حيوانيا  منها 49 صنفا محميا بموجب القانون، إلى جانب 816 صنف من النباتات  منها 15 محمية  .و يأتي على  رأس ذلك  شجرة البلوط الأخضر بمساحة 10.400 هكتار تغطي مرتفعات يتراوح علوها ما بين 700 إلى 1.200 متر، علاوة على  الصنوبر الجبلي بالجهة الجنوبية يحمي 135 صنف نباتي .
من جهتها صرحت خديجة دهيليس المكلفة الإعلام والإتصال بالمحافظة الولائية للغابات بأنه حان الوقت لتحسيس الساكنة بمشكلة حرائق الغابات  التي تهدد هذا  التنوع البيولوجي ، كما تم التعريف  بالحيوانات والأصناف السائدة والمحمية ،إلى جانب التنبيه إلى خطر السموم المستعملة في قتل الخنزير على  البيئة  والطبيعة ،وخطورة الأسمدة المستعملة بكثرة من طرف الفلاحين  على السدود والمياه الجوفية ، علاوة على خطر النمو الديمغرافي  من حيث أن ارتفاع  ذلك من شأنه أن يضاعف من احتياجات السكان والتي بدورها تعمل تدمير المحيط والمساحة الغابية .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019
العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019