يسكنون بيوتا آيلة للسقوط بالعاصمة

ترحيل 17 عائلة من قاطني القصبة السفلى إلى سكنات لائقة

 

شرعت، أمس، مصالح الدائرة الادارية لباب الوادى بالجزائر العاصمة، في عملية ترحيل 17 عائلة من قاطني القصبة السفلى وتحديدا من بناية 5 تماغليت، الى سكنات لائقة، حسبما علم عن الوالي المنتدب لمقاطعة باب الوادي عبد العزيز عثمان.
اوضح عثمان في تصريح لـ»واج» على هامش احياء الذكرى 63 لاستشهاد احمد زبانة والتي اقيمت على مستوى سجن سركاجي، ان عملية ترحيل تم اقرارها من قبل الوزير الاول لفائدة قاطني العمارة 5 تماغليت بالقصبة، مبرزا ان ترحيل هؤلاء الى سكنات جديدة.
و اضاف المتحدث ان عمليات اعادة الاسكان بالقصبة «متواصلة « وستتم تدريجيا، كاشفا عن عملية مماثلة في غضون عشرة ايام المقبلة، اي مع بداية شهر يوليو المقبل، لتليها عمليات اخرى بالقصبة وباب الوادي وتعنى عمليات الترحيل المشار اليها خصوصا بقاطني العمارات الايلة للانهيار.
وقال انه مثلما تم التكفل بعائلات ضحايا انهيار عمارة من اربعة طوابق بالقصبة السفلى شهر ابريل المنصرم والذي خلف وقوع 5 قتلى، حيث استفادت عائلات الضحايا من 4 سكنات، سيتم التكفل بقاطني القصبة وباب الوادي تدريجيا، مؤكدا ان العمارات المهددة بالسقوط ليست في القصبة فقط بل تمتد الى باب الوادي ووادي قريش وبولوغين وبدرجة اقل ببلدية الرايس حميدو.
واكد المتحدث في رده على سؤال لـ»واج» حول تجاوزات وقعت خلال المرحلة الأولى من العملية 25 للترحيل وإعادة الإسكان بالعاصمة والتي خصصت للقصبة من قبل مصالح ولاية الجزائر وبشكل «استعجالي» بعد انهيار عمارة شارع تماغليت، و كشفها (التجاوزات) اعضاء «مؤسسة القصبة «، «ان تلك العملية مست فقط قاطني القصبة ولم يتم اسكان اي عائلة او شخص من خارج اقليم البلدية على انه مقيم بها».
وكشف ان ترحيل قاطني بنايات غير مؤشر عليها باللون الاحمر(آيلة للسقوط ) من قبل الهيئة التقنية لمراقبة البنايات، لا يعني تجاوزا في حق قاطني العمارات المؤشر عليها، بل» لمقتضيات تقنية « تخص عمليات الترميم المبرمجة في بنايات القصبة، قبل ان يجدد تاكيده على ان عمليات الترحيل لن تستثني احدا ممن يستحق اعادة الاسكان.

أزيد من 3200 مستفيد من المخيمات الكشفية الصيفية عبر مختلف الولايات الساحلية

سيستفيد ازيد من 3200 عضو وطفل من منتسبي المحافظة الولائية للكشافة الاسلامية بالجزائر العاصمة من المخيمات الكشفية الصيفية لسنة 2019، والتي ستقام عبر مختلف شواطئ الولايات الساحلية للوطن، حسبما علم أمس، عن المحافظ الولائي لهذه المنظمة.
واوضح رشيد بودينة في تصريح لـ»واج» أن أزيد من 3200 طفل وعضو منتسب للمحافظة الولائية للكشافة الإسلامية بولاية الجزائر إلى جانب عدد من الأطفال المنتسبين لبعض الجمعيات المحلية التي اعتادت العمل المشترك مع المحافظة سيستفيدون هذه السنة وبداية من 10 يوليو المقبل من مخيمات كشفية صيفية ستقام عبر مختلف شواطئ الولايات الساحلية للوطن.
وقال المتحدث، إن هذه المخيمات التي تقام كل سنة ترمي إلى إضفاء أجواء ترفيهية وتربوية في نفس الوقت للمستفيدين منها وفقا لقيم ومبادئ الكشافة الإسلامية المتعارف عليها، مبرزا أن التحضير جار على قدم وساق من اجل ضبط آخر التحضيرات لإقامة تلك المخيمات والتي ستنتهي بتاريخ 27 أوت المقبل.
كما تعكف المحافظة حاليا على إتمام آخر ترتيبات المهرجان الكشفي الولائي للأنشودة الوطنية والمسرح والأوبيرات في طبعته التاسعة والذي سيقام بتاريخ 29 يونيو الجاري على مستوى قاعة ابن خلدون بالعاصمة، حيث ستتنافس عشرون فرقة على تقديم أفضل العروض من اجل إحراز المراتب الأولى في هذا المهرجان الذي أصبح تقليدا ثابتا لدى منتسبي المحافظة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18103

العدد18103

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
العدد18102

العدد18102

الإثنين 18 نوفمبر 2019
العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019
العدد18100

العدد18100

السبت 16 نوفمبر 2019