25 عيادة خاصّة للتّكفّل بحالات معقّدة مجانا، واقنوني يكشف:

أمراض القلب تكلّف الصّندوق الوطني للتّأمينات 4 ملايير دج

صونيا طبة

 اتّفاقيّات لمعالجة مرضى القلب والشّرايين في الجزائر بدل الخارج
كشف المدير العام المساعد للصندوق الوطني للتأمينات، محي الدين واقنوني، أن عملية التكفل بأمراض القلب على مستوى العيادات الخاصة في الجزائر كلّفت الصندوق الوطني للتأمينات أزيد من 4 ملايير دينار في 2018، وخلال السداسي الأول من 2019 فاقت التكاليف المليار دينار، مشيرا إلى أنّ الصندوق يتعامل مع 25 عيادة خاصة لعلاج أمراض القلب.

أكّد المدير العام المساعد للصندوق الوطني للتأمينات، محي الدين واقنوني، خلال افتتاحه ليوم دراسي نظّم أمس بالمركز العائلي ببن عكنون، أنّ جراحة القلب والشرايين في الجزائر تعرف تطورا ملحوظا وفقا للمعايير الدولية خاصة في السنوات الأخيرة مقارنة بالسابق، حيث أصبحت متاحة لعدد هام من المرضى عوض تحويلهم للعلاج في الخارج خاصة أنه يكلّف الصندوق أموالا باهظة.
وبلغة الأرقام، أشار إلى أنّ عملية التكفل بأمراض القلب على مستوى العيادات الخاصة في الجزائر كلّفت الصندوق الوطني للتأمينات في 2018 أزيد من 4 ملايير دينار، وخلال السداسي الأول من 2019 فاقت التكاليف المليار دينار، فيما تتكفّل المؤسسات العمومية بالحالات الاستعجالية وبعض الحالات الأخرى.
كما أبرز أنّ الضمان الاجتماعي في بلادنا قطع أشواطا هامة في ضمان التغطية الإجتماعية والتكفل بنفقات العلاج، خاصة ما يتعلق بالأمراض المكلفة، مضيفا أنّ مستوى الحماية الاجتماعية في الجزائر تجاوز توصيات المنظمة العالمية للصحة، خاصة في مجال التعويض عن الأدوية الأساسية والتكفل الصحي.
وأكّد أنّ تنظيم هذا الملتقى يندرج في سياق تطبيق توجيهات وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي تحت شعار العمل بالتّعاون من أجل أفضل تكفّل صحي، معتبرا إيّاه حلقة هامّة لتجسيد المخطّط الاستراتيجي 2017 - 2019 من خلال التعاون مع الممارسين الأخصّائيّين الخواص، وضمان التكفل الجيد والمعالجة الفورية لملفات المرضى، وربح الوقت لتسريع الحصول على العلاج، زيادة على إدراج تقنية جديدة.
وسلّط المدير العام المساعد للصّندوق الوطني للتّأمينات الضّوء على علاقة الشّراكة التي تجمع الصندوق الوطني للتأمينات مع الممارسين الخواص التي ليست وليدة الأمس، وإنما تعود إلى 1994 تاريخ توقيع أولا اتفاقية مع عيادة خاصة في مجال علاج مرضى القلب ليصل عدد العيادات التي يتعامل معها الصندوق إلى يومنا هذا إلى 25 عيادة خاصة.
في إطار هذه الاتفاقيات المبرمة، أوضح ذات المسؤول أنّ المواطن سيتمكّن من الاستفادة من العلاج المجاني لأمراض القلب والشرايين وأعقد العمليات الجراحية، مضيفا أن الهدف من العمل المشترك يكمن في تدعيم للخدمات الصحية المقدمة من قبل المؤسسات العمومية للصحة.
من جهته، أوضح المنسق خلية الاتفاقية خديم خالد أن تحول المرضى للعلاج في الخارج ضئيل مقارنة بالسابق نظرا للتكفل بعدد كبير من الحالات المعقدة كأمراض القلب والتّشوّهات الخلقية، حيث تعمل اللجنة الطبية على دراسة ملف المرضى في عيادات جزائرية قبل تحويل المرضى للعلاج في مستشفيات أجنبية.
فيما يخص أكثر الحالات التي كانت في السابق تتطلب العلاج المرضى في الخارج، قال أنها الأمراض التي تصيب الأطفال خاصة التشوهات التي تظهر مع ازدياد الطفل موضحا أن الأطباء الجزائريين مؤهلين للقيام ببعض العمليات الجراحية المعقدة للقلب والتشوهات الخلقية.
وكشف عن مساع لتحقيق صفر تحويل المرضى المصابين بأمراض القلب للعلاج في الخارج لدى الأطفال والراشدين بل سيتم التكفل بهم على مستوى العيادات الخاصة ومجانا، مضيفا أن الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية يتكفل بنسبة 100 بالمئة بالمؤمنين اجتماعيا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019