كرّم عون إطفاء أنقذ حياة مواطنين بسكيكدة

عوماري يؤكد رصد الحكومة لإمكانات معتبرة لمواجهة الحرائق

جلال بوطي

كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري شريف عوماري، أمس، أن الحكومة رصدت إمكانات بشرية ومادية معتبرة لمواجهة حرائق الغابات التي التهمت منذ بداية الصيف ألفي هكتار، وأكد اللجوء لنظام الإنذار المبكر لتمكين فرق الإطفاء من التدخل في الحين.

مع ارتفاع الحرارة بدرجات قياسية على المستوى الوطني، قال عوماري إن المجلس الحكومي الأخير أكد على ضرورة اللجوء لنظام الإنذار المبكر من خلال اعتماد تكنولوجيا الاتصال الحديثة في التنبؤات وهو ما سيمكن رجال الإطفاء سواء أفراد الحماية المدنية أو مصالح الغابات خاصة وأن درجة الحرارة مرشحة للارتفاع.
وأوضح عوماري في تصريح للصحافة بمقر الوزارة، أمس، على هامش تكريم شعبان ياسين الذي أنقذ شخصين بولاية سكيكدة من الحرائق أن الإمكانيات التي رصدتها الدولة مكنت من تفادي انتشار الحرائق في الغابات وأسهمت في تراجع بؤر الحرائق التي لم تتجاوز 500 نقطة لحد الساعة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وأشار وزير الفلاحة أن النيران مست منذ بداية موسم الصيف ألفي هكتار تمثل مساحتها نسبة 700 هكتار من الغابات والأحراش، إلا أن الإحصائيات السنوية سابقا سجلت 32 ألف هكتار، ما يعني التحكم بشكل كبير في ألسنة اللهب عند اندلاع الحرائق، بالاعتماد على خطط التدخل الاستعجالي التي يشرف عليها مختلف الفاعلين على غرار ساكنة المناطق، ورجال مصالح الغابات والحماية المدنية.
في هذا الصدد ذكر عماري أن هناك تنسيق قطاعي بين وزارة الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليمي مع وزارة الفلاحة، وذلك بتعليمات من الوزير الأول خلال مجلس الحكومة الأخير الذي دعا لرفع الدعم البشري والمادي لمواجهة الحرائق، مشيدا في نفس الوقت بالدور الكبير لمواطني المناطق الريفية التي تعرف حرائق في مساعدة رجال الإطفاء والتبليغ الفوري لتسهيل مهمات التدخل.
أسهمت الإمكانيات المعتبرة الممنوحة لأفراد مصالح الغابات في التحكم بشكل مريح في الحرائق التي باتت تهدد ساكنة المناطق قبل الثروة الغابية، حيث أثنى وزير الفلاحة على الجهود التي قام بها العون شعبان ياسين بولاية سكيكدة الأسبوع الماضي بعد تدخله في إنقاذ مواطنين بأعجوبة من الموت، وتم تكريمه وترقيته إلى مفتش رئيسي نظير تفانيه في عمله، وقصد بعث روح العمل الوطني في أنفس كل الأفراد حسب تصريح الوزير عماري، داعيا الفاعلين إلى إستغلال كل الإمكانيات لحماية الأفراد من خطر الحرائق.
وتجدر الإشارة إلى أن حرائق الغابات مست خلال الأيام الأخيرة عدة ولايات وتسببت في ارتفاع درجات الحرارة، وإتلاف مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية والرعوية، لكنها لم تصل إلى درجة الخطر الكبير.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18152

العدد18152

الجمعة 17 جانفي 2020
العدد18151

العدد18151

الأربعاء 15 جانفي 2020
العدد18150

العدد18150

الثلاثاء 14 جانفي 2020
العدد18149

العدد18149

الإثنين 13 جانفي 2020