مخبر “سانوفي باستور”

2.1 مليون جرعة تلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية

سعاد بوعبوش

كشف مدير اللقاحات بالجزائر على مستوى مخبر »سانوفي باستور« عبد الرحمان شرشالي، أمس، عن توفير مليونين و 60 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية، خصص 60 ألف منها للأطفال، وذلك بعد أن أضحى المرض مشكلة رئيسة للصحة العمومية ومسؤولة عن أمراض خطيرة وحالات الإستشفاء والوفاة نظرا لكونه إصابة فيروسية تنتقل بين الأشخاص بسهولة على طول السنة وفي جميع أنحاء العالم.وأوضح شرشالي على هامش الإعلان عن مسابقة »قلمي لمكافحة الانفلونزا« الموجهة لوسائل الإعلام أنه يجب التحسيس بأهمية اللقاح لتجاوز المضاعفات المسجلة لاسيما لدى الفئات ذات الخطر المرتفع كالاطفال الصغار، الأشخاص المسنين والمصابين بأمراض مزمنة، مشيرا الى أن منظمة الصحة العالمية قد أقرت بأن الأوبئة السنوية للانفلوانزا عالميا مسؤولة عن 3 الى 5 ملايين أمراض خطيرة و250 ألف الى 500 الف حالة وفاة.
من جهته، أعطى الدكتور درار صورة عامة عن الانفونزا الموسمية بوصفه مرض عادي لكنه قد يشكل خطرا كبيرا لأنه كثيرا ما يقع خلط بينه و بين الزكام العادي أو إصابة المسالك التنفسية، ويكمن خطر الإصابة بها في مضاعفاتها وإمكانها الكشف عن مرض دفين مثل عجز القلب والسكري والسبب الرئيسي للأمراض التنفسية الحادة التي تتطلب عناية طبية، ناهيك عن كونه مرض جد معدي فغالبا ما يبلغ نسبة وبائية.
وأشار درار إلى أن التلقيح السنوي هو الوسيلة الأكثر فعالية للتخفيف من حدة الأنفلونزا ولتجنب الإصابة به أو مضاعفاته باعتباره أحد الطرق الوقائية، فهو مهم جدا بالنسبة للأشخاص الذين قد تظهر لديهم مضاعفات خطيرة وكذا الذين يعايشون او يرعون أشخاص من الفئات ذات الخطر المرتفع، ناهيك عن ضرورة تغطية الاشخاص المصابين لفمهم وأنفهم بواسطة منديل ورقي عند السعال أو العطس وغسل اليدين بشكل منتظم .
وتركز منظمة الصحة العالمية في هذا الشأن، على أهمية توعية الناس بموضوع الانفلونزا ومضاعفاتها والتذكير بمنافع التلقيح ضدها، بالاضافة الى تعزيز تعاون وثيق مع السلطات الصحية على الصعيد العالمي والرفع من القدرات الوطنية والجهوية، سواء من حيث تشخيص الانفلونزا ومراقبة المرض والاستجابة للاوبئة ،حيث تستهدف مراقبة هذا المرض التقليص من عواقبه عبر التلقيح.
كما شدد درار على ضرورة أقلمت اللقاحات المتوفرة مع الفيروسات الجديدة التي استطاعت ان تفر من الجهاز المناعي للجسم بفضل تغييرات جينية متواصلة، و قد تختلف من موسم لآخر، ومن ثم يمكن للسكان ان يحصلوا على حماية جزئية ضد الفيروسات الجديدة المتداولة، لكن من الضروري تغيير ذرية اللقاح من سنة الى أخرى حسب توصيات السلطات الصحية بالتلقيح السنوي ضد الأنفلونزا.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018