عددهم 600 مريض عبر 31 مركزا، الدالية من الطارف:

لجنة مشتركة مع الصحة للتكفل بالمسنين المصابين بأمراض عقلية

خ. ب تركي

كشفت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة غنية الدالية، عن فتح مشاورات بين وزارة الصحة من أجل إيجاد حل لمشكل الأشخاص المسنين المصابين بأمراض عقلية مزمنة، المقيمين بدار المسنين عبر التراب الوطني، مشيرة إلى أن هذه المعضلة ورثتها وزارة التضامن منذ مدة طويلة، وحان الوقت لوضع الإطار التنظيمي للتكفل بهذه الشريحة، وأبرزت الوزيرة أن وزارة التضامن لا تملك لا الإمكانيات البشرية المؤهلة للتكفل بأصحاب الأمراض العقلية، ولا الإمكانيات المادية من حيث التجهيزات والعتاد الطبي اللازمين.
أكدت غنية الدالية على هامش الزيارة التي قادتها أمس إلى ولاية الطارف أن عدد هؤلاء يقدر بحوالي 600 مسن ومسنة، مبرزة أن هذه الفئة تستدعي تكفلا خاصا طبيا ونفسيا وأن وزارة التضامن وبالنظر إلى العدد المتزايد لم تعد قادرة على التكفل بهم، بل باتوا مصدر خطر داخل المراكز سواء على أنفسهم أو على الآخرين.
وفي نفس السياق، أوضحت الدالية، أنه يتم التفكير في تخصيص مراكز خاصة للتكفل بهذه الفئة بتأخير مزدوج بين وزارة التضامن ووزارة الصحة، ودعت الوزيرة عند زيارتها مركز الأشخاص المسنين ببلدية عين العسل بولاية الطارف المسؤولين المكلفين بدور الأشخاص المسنين إلى الخروج من الجانب الإداري البحت في التكفل بالمسنين، مشيرة إلى أن المسن لا يحتاج إلى مبيت وأكل وشرب، بل يحتاج إلى ترفيه وتواصل، وذلك من خلال تسطير برنامج ترفيهي تربوي صحي بحيث يساعد في إخراجهم من عزلتهم ووحدتهم.
وحملت الوزيرة عائلات المسنين الذين يتركون أقاربهم بالمركز دون تواصل ولا زيارات، حيث دعت المسؤولين إلى ضرورة تحسيس الأولياء والأهل مهما كانت درجة القرابة من أجل التواصل مع أقاربهم بالمراكز، مؤكدة أن الدولة تتكفل بهذه الفئة ولن تتخلى عنهم، لكنها لا يمكنها أن تعوض لهم الدفء العائلي حضن الأهل والأقارب.
وفي سياق آخر، وفيما يتعلق بالإقامات التضامنية لأطفال الجنوب بالولايات الشمالية، أكدت أن تجربة إدماج أطفال الجنوب والشمال في مخيمات واحدة، كان لها أثر إيجابي من حيث التلاحم والتآزر بين مختلف الفئات والمناطق والجهات، مؤكدة أنه شرع هذه السنة في إدماج الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، مع الأطفال العاديين، في خطوة منها إلى خلق أواصر التآزر بين هذه الفئات والشرائح.
وقالت الوزارة إن مصالحها تفكر في إيجاد إطار يسمح بتنظيم العملية في اتجاه عكسي، حيث يتم تخصيص رحلات ترفيهية لأطفال الشمال نحو الجنوب خلال عطلتي الشتاء والربيع

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18027

العدد 18027

الإثنين 19 أوث 2019
العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019
العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019