اشرفت على الطبعة الرابعة لمخيم الصيفي لاطفال فلسطين

الدالية: الجزائر ستبقى داعمة للشعب الفلسطيني ولقضيته العادلة

تيبازة: علي ملزي

حظيت الطبعة الرابعة لمخيم أبناء الجالية الفلسطينية بالجزائر الذي تؤطره الكشافة الإسلامية الجزائرية بالمركز البيداغوجي للمعاقين بالدواودة  البحرية بإنزال وزاري مكثف يوم أمس لحضور حفل افتتاحه شمل وزارات التضامن ،البيئة والتكوين المهني إضافة إلى المفوضة الوطنية لحماية و ترقية حقوق الطفل و مستشار وزير الثقافة.
قالت وزيرة التضامن والأسرة و قضايا المرأة غنية الدالية في افتتاح التظاهرة باسم الفريق الحكومي، أنّ المخيمات الصيفية كانت و لا تزال الفضاء الأمثل للاستراحة والاستعداد للموسم الدراسي المقبل، معتبرة الطبعة الرابعة للمخيم الكشفي الفلسطيني ،مناسبة لتأكيد الأخوة بين الجزائر و فلسطين وتقوية علاقات الصداقة بين أطفال البلدين معيدة إلى الأذهان المقولة الشهيرة «الجزائر لا تزال مع فلسطين ظالمة أو مظلومة و أنّ القضية الفلسطينية تسري في عقول و قلوب الجزائريين.»  
بدوره قال مستشار سفير  دولة فلسطين بالجزائر هيثم العماري، بأنّ حكاية العشق التي تربط الجزائر بفلسطين ترجع الى فترة صلاح الدين الأيوبي الذي فتح بلاد الشام قبل 850 سنة، مشيرا الى أنّ الجزائر دعمت الشعب الفلسطيني على كافة المستويات و الأصعدة و بأرضها أعلنت دولة فلسطين قبل ثلاث عقود من الزمن ولا تزال.
وأضاف المستشار نيابة عن سفير دولة فلسطين المتواجد خارج الوطن حاليا:»ان  الجزائر تدعم بناء الدولة الفلسطينية الحديثة وحق الشعب الفلسطيني في العودة، متمنيا بأن يخطو جلّ الأشقاء العرب خطى الجزائر الثابتة و الواعدة و مؤكدا بأنّ الشعب الفلسطيني لن ينسى أبدا موقف الجزائر المشرّف.»
من جهته ،اعتبر القائد العام للكشافة الاسلامية الجزائرية عبد الرحمان حمزاوي التظاهرة الأولى من حيث حجمها ضمن البرنامج المسطر من طرف القيادة الجديدة للكشافة ، مشيرا الى أنّ المخيم يكتسي طابعا تكوينيا ترفيهيا تربويا و سياحيا لفائدة أبناء الجالية الفلسطينية المقيمة بالجزائر على أن يتم جلب أبناء الفلسطينين من الخارج و من مدينة القدس بالتحديد خلال الطبعة القادمة بالنظر الى أنّ القدس تحظى برمزية خاصة و مميزة لدى الجزائريين.
 كما كشاف القائد العام للكشافة عن تنظيم مخيم مماثل مستقبلا لفائدة أبناء الجالية السورية  مذكرا بالمبادرات المتشعبة التي انتهجتها الكشافة الاسلامية الجزائرية لدى المنظمة العالمية للكشافة خلال سنوات خلت تعنى بضم المنظمة الكشفية الفلسطينية الأمر الذي تمّ حسمه و الفصل فيه خلال المؤتمر العالمي للكشافة بباكو الأندونيسية مؤخرا ،ما يعتبر نصرا مميزا للقضية الفلسطينية بدعم مباشر من الجزائر.
تجدر الإشارة إلى أنّ الطبعة الرابعة للمخيم الكشفي لأبناء الجالية الفلسطينية تضم ضمن تركيبتها البشرية 67 طفلا من الجنسين قدموا من مختلف ولايات الوطن لقضاء فترة استراحة بالمركز البيداغوجي للأطفال المعاقين بالدواودة البحريىة خلال الفترة الفاصلة بين 15 و 20 أوت.
يؤطر اطفال فلسطين ، كوكبة من منشطي و اطارات الكشافة الجزائرية ضمن برنامج خاص أعدّ لهذا الغرض يشمل عدّة فقرات من اهمها قرية المواهب الموجه لاكتشاف و ترقية المواهب و مفاتيح بني مزعنبة المتعلق بتنظيم رحلات هادفة لمدينة الجزائر البيضاء و برنامج الحكواتي خلال الفترة الليلية و الذي يركز الأضواء على وجه الخصوص على المرأة الفلسطينية و نضالها المستمر من أجل القضية اضافة الى ورشات خاصة بالشراكة مع منظمة اليونيسيف تعنى بحقوق الطفل  الفلسطيني.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020
العدد18292

العدد18292

الثلاثاء 30 جوان 2020
العدد18291

العدد18291

الإثنين 29 جوان 2020
العدد18290

العدد18290

الأحد 28 جوان 2020