مكافحة البيروقراطية من أولويات مخطط الحكومة

سلال: الجيش اتخذ كل التدابير لحماية الحدود الجنوبية

أكد الوزير الأول عبد المالك سلال أمس بالجزائر أن حكومته أدرجت مكافحة البيروقراطية من بين أولويات عملها مشددا على أن هذه الأفة وراء إنتشار الفساد.وفي رده عن إنشغالات وتساؤلات أعضاء مجلس الأمة بعد عرضه لمخطط عمل الحكومة قال سلال أن البيروقراطية موجودة في أذهان الناس مذكرا في هذا السياق أن برغم من وجود تعليمة وزارية لتخفيف ملفات المتمدرسين عند إنتقالهم من سنة إلى أخرى «إلا أن نفس الوثائق لا تزال مطلوبة عند بداية كل سنة دراسية».
وأعلن سلال عن إجتماعه السبت المقبل بمعية وزير الداخلية والجماعات المحلية دحو ولد قابلية مع رؤساء دوائر الوطن ومديري الإدارة المحلية  
ومديري التنظيم الشؤون العامة موضحا أن هذا اللقاء سيكون مخصصا لدراسة الملفات المتعلقة بتنظيم الإدارة ومكافحة البيروقراطية وتسهيل معيشة المواطن.
كما جدد الوزير الأول على عزم حكومته مكافحة آفة الفساد مشيرا إلى أن ذلك أمرا «لا رجعة فيه».
وإستطرد قائلا: «مخطط عمل الحكومة واضح في هذا المجال وتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة أوضح»، وقال أن مؤسسات الجهاز التنفيذي ستواصل عملها مع قطاع العدالة في مجال مكافحة الفساد مؤكدا أن المرصد الوطني لمكافحة الفساد التابع لوزارة المالية «سينطلق في عمل كبير جدا» في مجال مكافحة هذه الآفة وقال سلال أن الجيش الوطني الشعبي قد إتخذ كل التدابير اللازمة لحماية الحدود الجنوبية للوطن.
وفي رده على إنشغال رفعه عضو من مجلس الأمة بخصوص الوضع في شمال مالي وتأثيراته على أمن و إستقرار المناطق الحدودية الجزائرية أوضح سلال أن «الجيش الوطني الشعبي  قد اتخذ إلى جانب كل أجهزة الأمن الأخرى كل التدابير اللازمة لحماية الحدود الوطنية» وإستطرد قائلا: «هناك رجال في المستوى ساهرون على أمن الحدود الوطنية ولن يكون أي إشكال في هذا المجال».
وذكر الوزير الأول أن الدولة الجزائرية «سياستها واضحة وهي عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول» مضيفا أن الجزائر تسعى دائما إلى إيجاد الحلول السلمية لمختلف الأزمات وبالمقابل صرح الوزير الأول أن حكومته ستولي عناية كبير للقطاع الصحي مشيرا الى أنه سيتخذ إجراءات لفتح العدد الكبير للمستشفيات التي تم إنجازها.
وأوضح الوزير الأول خلال رده على الاستفسارات التي طرحها نواب مجلس الأمة خلال مناقشتهم مخطط الحكومة أن المشكل المطروح بشأن قلة الادوية يعود إلى سوء التنظيم الذي أثار الفوضى في هذه المادة الحساسة لا سيما المتعلقة بمرض السرطان.
وفي هذا السياق أكد الوزير الأول أنه سيتم إتخاذ الاجراءات اللازمة لحل مشكل نقص الادوية مشيرا إلى أن الـ ٠٦ مراكز صحية الخاصة بمرض السرطان الموجودة حاليا ستعزز بـ ٩٩ مركزا التي هي في طرق الانجاز على مستوى الوطن إضافة إلى ٠٥ مراكز توجد حاليا قيد الدراسة.
وختم حديثه بالتكفل بإنشغالات شريحة الشباب لتحسين معيشتهم من خلال التدابير التي ستتخذها لصالح هذه الفئة.
وأوضح الوزير الأول خلال رده على إنشغالات أعضاء مجلس الأمة أثناء مناقشتهم لمخطط عمل الحكومة أنه سيتم فتح مراكز الشباب الموصدة الأبواب أمام هذه الفئة جراء «البيروقراطية» وذلك من خلال اتخاذ اجراءات تسمح لهذه المراكز بالعمل خارج توقيت النظام الاداري.
وأضاف سلال أنه سيعمل على تدعيم الشباب وفتح المجال أمامه .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018