بخصوص الشخص الموقوف أثناء الحملة الانتخابية

التحقيق أثبت قيامه بأفعال استخباراتية لفائدة دولة أجنبية

أكد التحقيق بشقيه الابتدائي والقضائي بخصوص الشخص الموقوف خلال الحملة الانتخابية لعلي بن فليس. المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر. قيامه بأفعال استخباراتية لفائدة دولة أجنبية. حسب ما أفاد به أمس بيان لوكيل الجمهورية لدى محكمة بئر مراد رايس (الجزائر العاصمة).
وجاء في البيان أنه «عملا بأحكام المادة 11 الفقرة 3 من قانون الإجراءات الجزائية. يعلم السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة بئر مراد رايس الرأي العام أنه على ضوء ما تداولته بعض وسائل الإعلام بخصوص أفعال استخباراتية تخللت نشاط فريق الحملة الانتخابية لأحد مترشحي الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها يوم 12 / 12 / 2019 والمنسوبة لأحد عناصر طاقمه الانتخابي. هذه الواقعة كانت محل تحريات أولية معمقة مكنت من توقيف المشتبه فيه».
وأضاف المصدر ذاته أن «التحقيق بشقيه الابتدائي والقضائي أكد قيام الشخص الموقوف بأفعال استخباراتية لفائدة دولة أجنبية كان قد وافاها وبصفة منتظمة بتقارير حول الوضع القائم في الجزائر عامة وحول ظروف تحضير الانتخابات خاصة».
وتابع البيان أن «التحريات مكنت من الوقوف على المعطيات التالية :
- المشتبه فيه (ب . ص) كان ضمن الطاقم الانتخابي للمترشح للانتخابات الرئاسية علي بن فليس.
ـ الشخص محل التحقيق يؤكد أنه تعرف على المترشح المذكور سنة 2003 بحيث قدم له ولعائلته عدة خدمات منها تسوية إشكال متعلق بحساب بنكي مفتوح بتلك الدولة الأجنبية خاص به وبزوجته.
- السيد قاضي التحقيق المخطر بملف القضية بعد سماعه للمتهم لدى الحضور الأول أصدر أمرا بوضعه رهن الحبس المؤقت».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18323

العدد18323

الجمعة 07 أوث 2020
العدد18322

العدد18322

الأربعاء 05 أوث 2020
العدد18321

العدد18321

الثلاثاء 04 أوث 2020
العدد18320

العدد18320

الإثنين 03 أوث 2020