شنين بشأن رئاسيات 12 ديسمبر2019:

محطة تاريخية وجب إنجاحها

اعتبر رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين، أمس، بالجزائر العاصمة، الانتخابات الرئاسية لـ 12 ديسمبر المقبل، بمثابة «محطة تاريخية ومفصلية وجب إنجاحها من خلال المشاركة الواسعة «لاختيار الرجل المناسب بطريقة ديمقراطية ونزيهة وشفافة لقيادة البلاد من أجل الحفاظ على استقرارها وأمنها».
وفي كلمة له خلال جلسة علنية خصصت للمصادقة على عدة مشاريع قوانين، شدد شنين على أن المشاركة القوية للمواطنين في هذه الاستحقاقات الرئاسية «ستساهم دون شك في الحفاظ على مستقبل الأجيال وعلى استمرار واستقرار وأمن الجزائر وعلى بقائها أيضا واقفة وشامخة كما كانت عليه وكما ستبقى في كل الأحوال».
وقال في هذا الإطار «نحن حاليا في أمس الحاجة إلى تمتين الجبهة الداخلية ونحتاج إلى خطاب وطني جامع بين كل الجزائريين بكل انتماءاتهم وتوجهاتهم ومواقفهم. لأن الجزائر تسع للجميع ولا يوجد وطن آخر لنا غيرها، ما يوجب الحفاظ على أمنها واستقرارها».
وأعرب في ذات السياق «عن يقينه بأن الشعب الجزائري سيكون في هذا الموعد التاريخي للرد على بعض الأصوات الخارجية وامتداداته من الأبواق الداخلية التي يخيل لها أن أحفاد الشهداء من أمثال مصطفى بن بولعيد وعميروش وأحمد زبانة قد يتخلون على وطنهم ووحدته واستقراره وأمنه». مؤكدا أن الشعب الجزائري «متمسك بإبقاء بلده شامخا عالي الراية». طالبا من المواطنين ومن نواب المجلس بالدرجة الأولى العمل لإنجاح هذا «الموعد التاريخي».
ودعا رئيس المجلس الشعبي الوطني في نفس الوقت إلى «الاستماع إلى الأصوات الرافضة للانتخابات لأن الدولة مستمرة والجميع سيحظى برعاية الوطن وفق قوانين الجمهورية دون أي مساس أوتفريق بين المواطنين».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18152

العدد18152

الجمعة 17 جانفي 2020
العدد18151

العدد18151

الأربعاء 15 جانفي 2020
العدد18150

العدد18150

الثلاثاء 14 جانفي 2020
العدد18149

العدد18149

الإثنين 13 جانفي 2020