عقب استقباله من قبل الرئيس تبون

عميد مسجد باريس: الاسلام دين اخوة وتضامن

العدد18159

استقبل رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون, امس  بالجزائر العاصمة العميد الجديد لمسجد باريس الكبير, شمس الدين حفيظ.
وصرح حفيظ عقب اللقاء قائلا "في إطار العلاقات التقليدية بين الجزائر ومسجد باريس الكبير, دعاني السيد تبون لزيارة الجزائر حيث هنأني أولا بانتخابي عميدا لمسجد باريس الكبير وعبر لي عن تمنياته  بالنجاح في مهمتي على مستوى هذه
المؤسسة النبيلة".واكد أن "الرئيس تبون جدد له التأكيد على الاهمية التي يوليها للجالية المسلمة بفرنسا وخاصة الجالية الجزائرية", مضيفا أن "رئيس الجمهورية طلب مني أن يعمل مسجد باريس وباقي دور العبادة التابعة لهذه المؤسسة الدينية "على توفير الشروط التي تسمح للمسلمين مهما كانت جنسيتهم بأداء شعائرهم بطريقة لائقة".
علاوة على ذلك, أوضح حفيظ أن الرئيس تبون أكد له على استعداد الحكومة الجزائرية "لمساعدة المسجد في ورشاته الكبرى خاصة في مجال التكوين".،مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية قد أعرب له عن "قلقه" ازاء ارتفاع أعمال العنف ضد المسلمين في فرنسا, مطالبا إياه باتخاذ كل "التدابير" لمكافحة هذه الآفة.
وقد تطرق الرئيس تبون كذلك إلى موضوع في غاية الأهمية والمتعلق بتنامي التطرف, داعيا إلى نقل الرسالة الحقيقية للإسلام التي تدعو إلى الأخوة والتضامن.
وفي هذا الصدد قال حفيظ ان رئيس الجمهورية أبدى التزامه بوضع كل الوسائل تحت تصرف مسجد باريس الكبير قصد التصدي لظاهرة التطرف.
   

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18367

العدد18367

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
العدد18366

العدد18366

الإثنين 28 سبتمبر 2020
العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020