بن بادة يفتتح معرض الإنتاج الوطني

حماية القدرة الشرائية للمواطن في ظل الانفتاح انشغالنا الدائم

سعاد بوعبوش

أشرف مصطفى بن بادة وزير التجارة على افتتاح فعاليات الطبعة الـ ٢١ لمعرض الإنتاج الوطني المنظم بقصر المعارض الصنوبر البحري ''سافكس''، بمشاركة ١٥٩ عارضا وطنيا و ممثلين للقطاع العام و الخاص تحت شعار ''تحديات بعث النمو الاقتصادي'' مثمنا تطور الإنتاج الوطني الذي بات يشكل ٧٥ بالمائة من الناتج الداخلي الخام الذي بلغ ١٨٠ مليار دولار.

وقال الوزير الذي كان مرفوقا بكل من الوزراء رشيد بن عيسى و شريف عباس وبشير مصيطفى والأمين العام لاتحاد العمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد ووفد من السفراء الأفارقة و إطارات من وزارة التجارة، أن المناسبة فرصة لمعرفة القدرات الوطنية، حيث تم تسجيل تحسن وتطور محسوس من حيث النوعية و الكمية وقدرات التصدير.
من جهة أخرى قال بن بادة أن المناسبة فرصة لدعوة الشركاء الأفارقة في إطار مسعى إبرام اتفاقيات تجارية مع المجموعات الإفريقية واطلاعهم على القدرات الوطنية وحثهم على دعوة المتعاملين الاقتصاديين إلى الجزائر، مشيرا في ذات السياق إلى أن الجزائر تشارك في ٦ تظاهرات بإفريقيا بهدف تعريف المستهلك الإفريقي بالمنتوج الوطني وتقريبه إليه وتسويقه.
وأوضح الوزير أن حماية المستهلك من صميم اهتمام دائرته الوزارية فبالرغم من نوعية ومطابقة المنتوج الوطني للشروط القانونية المطلوبة، إلا أن بعد الأسعار يرمي إلى حماية القدرة الشرائية للمواطن في ظل الاقتصاد المنفتح والمنافسة و بالتالي فالمقاربة التشاركية تفرض البقاء للجودة و بسعر تنافسي أدنى، داعيا المتعاملين الوطنيين للانخراط في هذا المسعى في ظل استعاد المنتوج الوطني لعافيته و لمكانته في الأسواق الوطنية.
وفي سياق آخر أعلن بن بادة عن انجاز٠٥ مشاريع كبرى تتعلق بإنشاء فضاءات تجارية للجملة بكل من عين الدفلى و تيبازة و معسكر و سطيف وورقلة بهدف امتصاص العجز المسجل في المنشآت القاعدية التي تستجيب للمواصفات و تحسين عملية توزيع المنتجات الفلاحية و الصناعات الغذائية، مشيرا إلى أن الـ ١٠ ملايير دج المرصودة للقطاع في البرنامج الخماسي ٢٠١٠ - ٢٠١٤ قد أفرج عنه من طرف وزارة المالية، ما من شانه أن يساهم في في انجاز أسواق تجارية مغطاة جديدة وإعادة تهيئة بعض الهياكل بهدف امتصاص التجارة الموازية، علما أن الاحتياجات في هذا المجال تقدر ب٤٠ مليار دج.
وأشار  المسؤول الأول عن القطاع قد شرع في إنشاء مؤسسة ''ماغروس'' التي ستتكفل بإنجاز و تسيير أسواق الجملة و ثلاثة فروع بكل من العاصمة وعنابة ووهران، مضيفا انه قد خصص لها ١٠٠ مليون دج، ناهيك عن الالتزام بإنجاز ١٤ سوقا للجملة سيما للخضر والفواكه ذات الطابع الجهوي والوطني مع تنظيم عمليات توزيع المنتجات الفلاحية.
وبخصوص ضمان وفرة المواد المرتبطة بالحياة اليومية  خلال يومي العيد أكد بن بادة أن السلطات اتخذت الإجراءات لتفادي أي ندرة من خلال وضع رزنامة مناوبة توزع على كل التجار بما في ذلك الخبازين والجزارين و الخضر و الفواكه و المياه المعدنية و الحليب، مشيرا إلى أن التجار المخلين بتطبيق التعليمة سيعاقبون بغلق المحل لمدة شهر .
وبالموازاة مع معرض الإنتاج الوطني احتضن قصر المعارض الصنوبر البحري ''سافكس'' الطبعة الـ ٤ لصالون الصادرات ''جزائر إكسبور'' من تنظيم الوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية ''ألجكس'' بمشاركة ما لا يقل عن ٤٣ مؤسسة تحت شعار ''الإنتاج الجزائري تحديات الإنعاش''.
وإلى جانب ذلك تم افتتاح معرض ''الذاكرة و الانجازات'' المخلد للذكرى الخمسين لعيد الاستقلال، وتم بالمناسبة تكريم وزراء وإطارات سابقين في القطاع عرفانا بالجهود التي بذلوها وترسيخا لتقاليد التواصل بين الأجيال.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018