خلال عرضه مشروع قانون الاتّصالات الراديوية، بومزار:

«صلاحيات أوسع» للوكالة الوطنية للذّبذبات

أكّد وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، إبراهيم  بومزار، أمس، أنّ مشروع القانون المتعلق بالاتصالات الراديوية سيمنح الوكالة الوطنية للذبذبات «صلاحيات أوسع» لتمكينها من أداء مهامها في مجال ضبط حالات التشويش، ومراقبة الطيف الذبذبي على المستوى الوطني.
أوضح الوزير، خلال عرضه لمشروع هذا القانون أمام لجنة التجهيز والتنمية المحلية بمجلس الأمة، أن «منح صلاحيات أوسع للوكالة الوطنية للذبذبات سيمكّن من الاستغلال الأمثل للطيف الذبذبي على المستوى الوطني، وذلك حفاظا على المصالح الوطنية، حيث تتكفّل (الوكالة) نيابة عن الدولة، بالمهام السيادية ذات الأهمية القصوى والتي تشمل الأمن والدفاع الوطنيين في هذا المجال».
وأشار إلى أن هذه الوكالة التي أنشئت سنة 2002 ستسهر أيضا على «استغلال واستعمال الشبكات والمنشآت أو التجهيزات اللاسلكية الكهربائية لمنح وتخصيص الذبذبات اللاسلكية الكهربائية،وكذا ضبط حالات التشويش ومراقبة الطيف تماشيا مع الاتفاقيات والتوصيات والتنظيمات الدولية».
واستعرض بومزار، أمام أعضاء اللجنة، أسباب استحداث هذا النص القانوني، الذي يهدف إلى» تنظيم مجال الاتصالات الراديوية الذي يخضع لأحكام تنظيمية وليست جزائية قانونية»، وهو الشأن الذي يستدعي ـ كما أوضح ـ «إعداد مشروع قانون ينظم الاتصالات الراديوية في الجزائر بعدما كانت اقامة واستغلال محطات الاتصالات الراديوية عقب استرجاع السيادة الوطنية تخضع لأحكام الأمر رقم 63 - 439 المؤرخ في 8 نوفمبر 1963، والذي لا يزال ساري المفعول».
وقال الوزير بأنه «لم يكن بالإمكان في إطار هذا القانون المتعلق بشرطة المحطات الراديو كهربائية الخاصة اقامة أو استعمال أي تجهيز لاسلكي كهربائي خاص لإرسال أو استقبال الإشارات أو المراسلات خارج الشروط المحددة بهذا الأمر».
وفي سياق متصل، أبرز الوزير ضرورة تحيين مضمون الامر 63 - 439 «من أجل الحفاظ على المورد النادر الجد مربح، والمتمثل في طيف الذبذبات وتغطية النماذج الجديدة للتكنولوجيا من جهة، وفتح المجال التجاري فيما يخص المواصلات السلكية واللاسلكية من جهة أخرى».
من جانب آخر، أكد بومزار أن الأمر رقم 75 - 89 لسنة 1975 المتضمن قانون البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية «لم يشر إلى الأمر سالف الذكر، والذي تعلق حصريا بالمنشآت الخاصة، طالما كان القطاع يخضع لاحتكار الدولة».
للإشارة، فقد تمّت المصادقة على مشروع القانون المتعلق بالاتصالات الراديوية، من قبل نواب المجلس الشعبي الوطني في ديسمبر المنصرم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020