ممثل المنظمة العالمية للصحة بالجزائر

إشـادة بالمجهـودات المبذولة في مجال الوقاية

ثمن ممثل المنظمة العالمية بالجزائر الدكتور نغيسوبلا فرانسوا المجهودات التي قامت بها السلطات العمومية والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها للتصدي لفيروس كورونا.
أوضح ذات المسؤول الأممي خلال ندوة صحفية نشطها، أمس،رفقة مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات الدكتور جمال فورار ومدير معهد باستور الدكتور زبير حراث حول الكشف عن الحالة الأولى لفيروس كورونا لدى رعية ايطالية تعمل بالجزائر أن نظام المراقبة والتصدي للفيروس الذي وضعته الدولة الجزائرية «أثبت نجاعته»، مشيرا إلى الكشف «السريع عن الإصابة لدى الرعية الإيطالية العاملة بالجزائر، وهي الحالة الأولى من نوعها».
ولمرافقة هذه الجهود أعلن ذات الخبير عن دعوة المنظمة بجنيف (سويسرا) لتزويد مكتب الجزائر بالوسائل التقنية والخبراء لمواجهة حدوث أي طارئ.
ذات الخبير قال إن «فيروس كورونا ينتشر بسرعة فائقة ولا تخلو منه أية دولة في العالم مما يستدعي تعزيز التعاون بين الجميع»، مؤكدا أن «المنظمة العالمية للصحة مدعوة لمرافقة الدولة الجزائرية ومساعدتها في تنفيذ جهاز المراقبة للتصدي لهذا الفيروس بحكم أنها بوابة القارة الافريقية».
وبخصوص توقع تفشي الفيروس بالقارة الإفريقية بعدما سجلت حالتان بكل من مصر والجزائر اللتان اعتبرهما ذات الخبير بوابة القارة ومفترق الطرق بين القارات، قال الدكتور نغيسوبلا ، بأن «ما نخشاه بالنسبة للمنطقة هو كون معظم دولها هشة ولا تتوفر على الوسائل اللازمة للتصدي للوباء عكس ما قامت به الجزائر».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18222

العدد18222

الثلاثاء 07 أفريل 2020
العدد18221

العدد18221

الإثنين 06 أفريل 2020
العدد18220

العدد18220

الأحد 05 أفريل 2020
العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020