حرصا على الحماية من العدوى

وكالة الدم تدعو للتبرع لفائدة المرضى

دعت الوكالة الوطنية للدم، على لسان مديرتها العامة، الدكتورة ليندة ولد قابلية، المواطنين الى التبرع بقليل من دمهم من أجل إنقاذ حياة الآخرين، مشيرة إلى أن المواطنين الذين يبلغون من العمر ما بين 18 و65 سنة ويتمتعون بصحة جيدة مدعوون للتقرب من مصالح حقن الدم القريبة من مقر سكناهم للتبرع بكمية من هذه المادة الحيوية للذين هم في أمسّ الحاجة إليها.
وأوضحت لوأج، أنه «بالرغم من الوضعية التي تمر بها البلاد، فإن الوكالة الوطنية للدم وبالتنسيق مع مختلف الخبراء، قدمت توصيات خاصة وأعطت توجيهات لكل هياكل الحقن من أجل حماية المرضى ومستخدمي الصحة العاملين بهذه الهياكل لحمايتهم من أي عدوى».
وشددت في ذات السياق، على «ضرورة القيام بانتقاء طبي للأشخاص المتبرعين مع الالتزام بالمسافة الضرورية لكل مرحلة من مراحل التبرع، الى جانب احترام إجراءات النظافة المنتظمة بعد مرور المتبرع مع الحفاظ على العمل بمواد معقمة وذات الاستعمال الأحادي».
وأمام القلق الذي ينتاب المتبرعين بسبب قلة المعلومات أو تخوفا من تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا خلال عملية التبرع، أكدت الدكتورة ولد قابلية على «ضرورة المحافظة على التزود بهذه المادة الحيوية من أجل إنقاذ حياة الآخرين»، مشيرة الى أن «الآلاف من المرضى عبر الوطن بحاجة ماسة الى حقن الدم بصفة استعجالية، على غرار المصابين بالرضوض والنزيف عند الوضع وفي مختلف العمليات الجراحية وعند المصابين بأمراض الدم والسرطان».
وأضافت في هذا الإطار، أنه «بالنظر للوضعية الاستعجالية لإنقاذ هذه الفئات من المرضى التي كانت تتزود بهذه المادة الحيوية بصفة منتظمة من خلال جمع الدم بالفضاءات والساحات العمومية وعن طريق المؤسسات والمساجد والجامعات، قد وجدت نفسها محرومة منها بعد منع هذه العملية بسبب الوضعية الصحية التي تمر بها البلاد».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18269

العدد18269

الأربعاء 03 جوان 2020
العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020