يوم وطني للذاكرة خيار صائب، الباحث بوثلجة:

قناة تلفزيونية ضرورية للاهتمام بالتاريخ

سهام بوعموشة

ثمن الباحث والإعلامي المتخصص في التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ عبد الرحمان بوثلجة في حديث لـ «الشعب» قرار رئيس الجمهورية بإعتماد الثامن ماي ٥٤٩١ يوما وطنيا للذاكرة، معتبرا إطلاق قناة تلفزيونية تعنى بالتاريخ وذاكرة الأمة حتمية لتسليط الضوء على ما عاشه الشعب الجزائري إبان الحقبة الإستعمارية، وإعادة تدوين تاريخنا بطريقة علمية أكاديمية.
اعتبر الباحث بوثلجة قرار مجلس الوزراء حول يوم 8 ماي 1945 بالصائب قائلا:» تمنينا لوكان قبل الآن، وقد مضى على إستقلال بلدنا ما يقارب 60 سنة»، مضيفا أن إقرار هذا اليوم بالتحديد، أي 8 ماي 1945، يوما وطنيا للذاكرة له مدلوله الخاص، فهو اليوم الذي خرج فيه الجزائريون إلي الشارع عفويا لمطالبة فرنسا الإستعمارية بالوفاء بوعدها بعد التضحيات التي قدموها عنوة دفاعا عنها أثناء الحرب العالمية الأولى والثانية.
وفي رده على سؤال حول تصوره للقناة التي تعنى بالتاريخ، يعتقد بوثلجة أنها ستكون قناة أكاديمية لها إستراتيجية واضحة، ولا تقصي أحدا من المختصين ومن لديهم علاقة بمجال الذاكرة والتاريخ، فبالإضافة إلى المؤرخين ومن لديهم شهادات من مجاهدين أومن عايشهم من الجزائريين وغير الجزائريين، ستكون منبرا لتدارس مختلف الفترات التي عاشها الشعب الجزائري خلال تاريخه الذي هو ليس بالبعيد جدا، والذي هو حافل بالملاحم والبطولات، أضاف الأستاذ الجامعي.
وقال أيضا أن هذه الرغبة إن كتب لها النجاح لا يراها إلا خطوة أولى فيما يطلق عليه إعادة كتابة التاريخ، أوصفة أدق، تنقيحية وتصحيحه وتدوينه وفق طريقة علمية أكاديمية بعيدة تماما عن الذاتية أوالإقصاء، خاصة ونحن نرى أن كلما مضت سنوات أصبح الاهتمام بالتاريخ لدى الفئة التي تشكل مستقبل البلاد وهم الشباب أقل، وأنه قد حان الوقت لتصحيح ذلك.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020