اعترافا بمسيرته في خدمة الجزائر وجيشها

تسمية مقر الأركان باسم الراحل ڤايد صالح

أطلق اسم المرحوم المجاهد الفريق أحمد ڤايد صالح. امس على مقر أركان الجيش الوطني الشعبي. خلال حفل أشرف عليه رئيس الجمهورية. القائد الأعلى للقوات المسلحة. وزير الدفاع الوطني. عبد المجيد تبون. اعترافا لجهود الراحل خلال الثورة التحريرية في صفوف جيش التحرير الوطني ومساهمته بعد الاستقلال في بناء الجيش الوطني الشعبي.
و كرس الفريق أحمد ڤايد صالح. الذي وافته المنية يوم 23 ديسمبر 2019 حياته في خدمة للجزائر. سواء إبان ثورة أول نوفمبر المجيدة أو بعد الاستقلال كضابط سامي في الجيش الوطني الشعبي.
وخلال هذا المشوار الذي امتد لعقود من الزمن. كان للمرحوم دورا بارزا في الحفاظ على استقرار الجزائر وأمنها.
وقد التحق ڤايد صالح. المولود في 13 يناير 1940 بولاية باتنة. بالحركة الوطنية ثم بالثورة التحريرية وهو في ريعان شبابه. حيث تدرج سلم القيادة ليعين قائد كتيبة على التوالي بالفيالق 21.29 و 39 لجيش التحرير الوطني.
ومن أجل تأدية مهامه على أكمل وجه بالمؤسسة العسكرية. استفاد المرحوم بعد الاستقلال من عدة دورات تكوينية داخل الوطن وخارجه. من بينها واحدة بالاتحاد السوفييتي سابقا (من 1969 إلى 1971 ) توجت بحصوله على شهادة من أكاديمية فيستريل.
وفضلا عن مشاركته في ثورة أول نوفمبر المجيدة. وضع المرحوم خبرته سنة 1968 في خدمة قضايا أمته من خلال مشاركته في الحملة العسكرية بالشرق الأوسط بمصر.
وفضلا عن مساره النضالي خلال الثورة التحريرية. فقد تقلد المرحوم ڤايد صالح عدة مسؤوليات ومناصب في الجيش الوطني الشعبي من بينها قائد لكتيبة مدفعية وقائد للواء وقائد للقطاع العملياتي الأوسط ببرج لطفي. ثم قائدا لمدرسة تكوين ضباط الاحتياط بالبليدة.
وعلاوة على هذه المسؤوليات. فقد تقلد المرحوم منصب قائد للقطاع العملياتي الجنوبي لتندوف ثم نائبا لقائد الناحية العسكرية الخامسة. فقائدا للناحيتين العسكريتين الثالثة والثانية.
وخلال هذه المسيرة الحافلة. تمت ترقية ڤايد صالح الى رتبة لواء سنة 1993 ليعين سنة 1994 قائدا للقوات البرية قبل أن يتولى سنة 2004 منصب رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي.
وخلال سنة 2006. تم ترقية المرحوم ڤايد صالح الى رتبة فريق قبل أن يختتم سلم المسؤوليات سنة 2013 بمناسبة تعيينه نائبا لوزير الدفاع الوطني. رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي.
ونظير مجهوداته في خدمة الجزائر. قلد الفقيد بوسام جيش التحرير الوطني ثم وسام الجيش الوطني الشعبي من الشارة الثالثة وكذا وسام مشاركة الجيش الوطني الشعبي في حروب الشرق الأوسط سنتي 1967 و1973. بالإضافة الى وسام الشجاعة ووسام الاستحقاق العسكري ووسام الشرف.
وبتاريخ 19 ديسمبر 2019. ختم المرحوم مسار العرفان والتتويج بتقليده وسام برتبة صدر من مصف الاستحقاق الوطني من طرف رئيس الجمهورية. عبد المجيد تبون. نظير «جهوده الجبارة والدور الكبير الذي اضطلع به في هذه المرحلة الحساسة لأجل إثبات سمو الدستور وضمان سلامة المواطنين وأمن البلاد ومؤسساتها الجمهورية».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020