بخصوص الفتح التدريجي للمساجد لجنة الفتوى تؤكد:

التقيّد الصارم بالبروتوكولات الصّحية للوقاية من كورونا واجب

دعت اللجنة الوزارية للفتوى، الى ضرورة تعاون رواد المساجد مع الأئمة والمنظمين والامتثال لتوجيهاتهم من أجل التطبيق الصارم للبروتوكولات الصحية لإنجاح عملية الفتح التدريجي للمساجد، بداية من السبت المقبل، بحسب ما أفاد به،أمس، بيان لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف.
وجاء في البيان أنه «حرصا على المحافظة على قدسية المساجد وتجنيبها أن تتحول الى بؤر للعدوى وانتقال فيروس كورونا»، تدعو اللجنة الوزارية للفتوى الى الأخذ بكل الاحتياطات الضرورية أثناء الفتح التدريجي للمساجد داعية روادها الى التعاون مع الائمة والمنظمين والامتثال لتوجيهاتهم لتسهيل الهدف المرجو، وهو الفتح الكلي للمساجد والعودة الى الحياة العادية والمنتظمة في القريب العاجل.
شددت اللجنة على «أهمية التطبيق الصارم لتعليمات السلامة وعدم التهاون فيها لكي لا تتحول بيوت الله الى بؤرة لانتشار الفيروس، مما قد يضطر الى إعادة تعليق صلاة الجماعة مرة أخرى» ، داعية الى القيام بعمليات التحسيس والتوعية تحضيرا للمصلين وحرصا على انجاح خطوات الفتح التدريجي.
وبعد التذكير بالشروط الصحية والوقائية المطلوبة من المصلين، جددت لجنة الفتوى التأكيد على أن المساجد المعنية بالفتح هي تلك التي نص عليها قرار الفتح التدريجي لتوفرها على ظروف الوقاية الملائمة مع ضرورة مراعاة وقت الحجر الصحي، كما تبقى صلاة الجمعة مؤجلة الى أن تتوفر الظروف المواتية للفتح الكلي لبيوت الله.
كما تفتح المساجد المعنية للصلاة فقط وابقاء النشاطات المجدية معلقة كالدروس والحلقات التعليمية والمكتبات ومصليات النساء والمدارس القرآنية مغلقة مع الحرص على تعقيم المساجد وتنظيفها يوميا، بحسب لجنة الفتوى التي دعت بالمناسبة المواطنين الى التبرع بوسائل النظافة والتعقيم والاقنعة الواقية والسجادات ذات الاستعمال الواحد.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020
العدد18361

العدد18361

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
العدد18360

العدد18360

الإثنين 21 سبتمبر 2020
العدد18359

العدد18359

الأحد 20 سبتمبر 2020