طالبت بعدم التسامح مع مرتكبي الجرائم

النهضة تدعو إلى تفعيل آليات المراقبة

زهراء.ب

دعت حركة النهضة، السلطات العليا للبلاد الى تفعيل آليات المراقبة، وعدم التسامح مع مرتكبي الجرائم، خاصة في ظل استغلال مواجهة الدولة لأزمة فيروس كورونا.
وسجلت النهضة في بيان لها، حمل توقيع أمينها العام يزيد بن عائشة، تحوز «الشعب» نسخة منه، باستغراب التداعيات التي تعرفها الجزائر على مختلف الأصعدة في الآونة الأخيرة، منها على وجه الخصوص انتشار الحرائق التي أتت على آلاف الهكتارات وأتلفت ثروات غابية في العديد من ولايات الوطن في وقت واحد.
ورغم أنها ثمنت قرار تنصيب الحكومة لجنة تقييم أضرار حرائق الغابات بغية التكفل بوضعية المواطنين المتضررين من هذه الحرائق، إلا أنها اعتبرت هذا الإجراء غير كاف، إذ ينبغي، بحسبها، القيام بتحقيق معمق شفاف وكشف نتائجه للرأي العام، ومعاقبة المتورطين في هذه الجرائم.
واستغربت حركة النهضة ندرة السيولة النقدية المسجلة في مختلف البنوك ومراكز البريد في معظم ولايات الوطن، مما صعب، بحسبها، على الموظفين والعمال سحب مرتباتهم وأجورهم، وحتى منحة التضامن الخاصة بـ «كورونا» بحجة عدم توزيع البنك المركزي للسيولة على مراكز البريد، في وقت صرح فيه وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية بانعدام الأزمة ونحن نشاهد يوميا الطوابير من المواطنين، فالمواطن لا يتحمل أبدا نتائج سوء التسيير.  وقالت حركة النهضة، إنها تتابع باهتمام نُقص الأوكسجين في المستشفيات «سواء كان نتيجة تخريب الخزانات عمدا من طرف أياد إجرامية مجهولة، أو تم استعماله بدون عقلانية مع جميع المرضى حتى الحالات البسيطة وغير المعقدة»، مثلما صرح به وزير الصحة، ففي كلتا الحالتين يستدعي الظرف مراقبة وتحقيقا لكشف ملابسات ذلك، وتحميل المسؤولية للجهات المعنية، لأن الضحية في الأخير هو المريض، خاصة في ظل تطورات الوباء.
وأوضحت الحركة، أنها بقدر ما تقدر جهود الطواقم الطبية في القيام بمهامها، فإنها تندد بسوء توزيع المستلزمات الطبية من أدوية وأجهزة التنفس مما تسبب في ندرتها في بعض المناطق.
وعلى إثر الزلزال الذي ضرب ولاية ميلة وخلف أضرارا مادية وهلعا وسط المواطنين، عبرت النهضة عن ألمها الشديد ومواساتها لسكان ميلة، وثمنت الهبة التضامنية للشعب الجزائري الملتحم، خاصة في مثل هذه الهزات، وكذا التدابير المتخذة للتكفل بالمصابين، معربة عن أملها في أن تخفف عنهم وتعوضهم ما فقدوه، وتعود الحياة الطبيعية في القريب العاجل.
وبخصوص الإجراءات المتعلقة بالتخفيف من الحجر، خاصة ما تعلق بالفتح المتدرج للمساجد والشواطئ والمنتزهات، قالت إنها ستخفف على المواطنين وطأة هذه الجائحة التي طال أمدها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020
العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020
العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020