أشاد بتطور العلاقات الثنائية

سفير الولايات المتحدة يعلن عن انتهاء مهامه بالجزائر

أعلن سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر، جون ديروشر، أمس، بالجزائر العاصمة، عن انتهاء مهامه الدبلوماسية رسميا يوم 24 أوت الجاري، مشيدا بتطور العلاقات الثنائية بين البلدين خلال السنوات الماضية.
وثمن السفير الأمريكي في لقاء مع وسائل الإعلام، «استمرار وتيرة تطوير وتمتين العلاقات الثنائية بين البلدين»، خلال الثلاث سنوات التي قضاها في الجزائر، منوها بالجهود التي بذلت خلال هذه الفترة بهدف تعميق وتنويع التعاون الثنائي في مجالات «الأمن والتجارة والثقافة والتعليم».
واستعرض ديروشر «النتائج الإيجابية» لمختلف الزيارات التي قام بها عدد من المسؤولين الأمريكيين إلى الجزائر، وللحوار الاستراتيجي الذي عقده البلدان خلال السنة الماضية، وكذا «إعادة بعث نشاط الغرفة الأمريكية للتجارة» واستقرار عدة شركات أمريكية بالجزائر نشطة في مجالات «المحروقات والصحة والإعلام الآلي والفلاحة» وغيرها.
وأعرب عن «افتخاره» بالنتائج المحققة خلال هذا الظرف الوجيز وفي ظل الأزمة الصحية التي يعيشها العالم.
وفي هذا الإطار، نوه السفير الأمريكي بالتعاون الثنائي في مجال محاربة وباء كوفيد-19، مشيرا إلى أنه «يبقى الكثير لعلمه» في هذا الشأن، وثمن قيام السلطات الجزائرية بترحيل مواطنين أمريكيين إلى بلدهم، كما أعلن عن دعم واشنطن لمختلف جهود الجزائر للتصدي للوباء من خلال منحها «4 ملايين دولار» عبر منظمات أممية.
وكشف الدبلوماسي الأمريكي، أن جامعات بلاده تستقبل سنويا «200 طالب جزائري» في إطار تطوير العلاقات في مجال التعليم والبحث العلمي، معلنا أن واشنطن تتفاوض مع السلطات الجزائرية «لاستقبال عدد أكبر من الطلبة الجزائريين».
وتطرق السفير الأمريكي إلى الوضع في ليبيا، مؤكدا أن «واشنطن والجزائر تتشاطران نفس وجهة النظر بالنسبة لضرورة دعم مسار الأمم المتحدة لإحلال السلم والاستقرار في هذا البلد»، مؤكدا أن بلاده تدعم جهود وقف إطلاق النار «رغم الصعوبات التي تحول دون ذلك».
وأضاف أن الولايات المتحدة تتفهم الأهمية التي توليها الجزائر للوضع في ليبيا، منوها بمعرفة الجزائر الدقيقة لتفاصيل الملف الليبي وبقيمة «الاستشارات» بين البلدين بخصوص الأزمة الليبية.
وتطرق الدبلوماسي الأمريكي، إلى أهم المحطات التي ستبقى راسخة في ذهنه بعد مغادرته الجزائر، وفي مقدمتها الحراك الشعبي الذي قال إنه تشرف بمعايشته، لأنه «قاده ونظمه الجزائريون بأنفسهم للمطالبة بالتغيير والحق في تقرير المصير والتعبير عن أملهم في مستقبل أفضل»، مؤكدا أن هذا الحراك «كان مثيرا للإعجاب وأبهر العالم بسلميته».
وأعرب عن تشرفه بحضور حفل تنصيب رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بقصر الأمم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020
العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020
العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020