«الشعب» ترصد أجواء اليوم الرابع من البكالوريا

أسئلة التاريخ والجغرافيا ترفع معنويات المترشحين

خالدة بن تركي

في جولة استطلاعية آراء التلاميذ الذين امتحنوا في مادة التاريخ والجغرافيا، حيث استغرقت المواضيع المطروحة ساعتين لحلها لجميع «الشُعب» بالنظر إلى سهولتها، مؤكّدين أنّها أسئلة تعتمد على الحفظ بنسبة كبيرة لأنّها تحتوي تواريخ عديدة بحاجة إلى الحفظ المستمر لتذكرها.
جرت امتحانات البكالوريا في يومها الرابع بشكل جيّد ومنضبط ودون حدوث أي مشاكل، واطمأن المؤطرون قبل بدء الامتحان على التلاميذ وحضّروهم نفسيا لاجتياز المرحلة المصيرية دون عوائق، أو اضطرابات نفسية.
وأكد ممتحنون بمركز إجراء الامتحان بثانوية المجاهد حسين آيت احمد بباب الزوار، أن أسئلة الامتحان لهذه الدورة كانت سهلة وفي المتناول مقارنة مع بكالوريا السنوات الماضية، إلاّ أن الإشكال طرح لدى التلاميذ الذين لم يستغلوا فترة الحجر من أجل الحفظ. وأكّد أحد التلاميذ بثانوية الإدريسي أن «كورونا» عطلتنا ولم نستطع حفظ الدروس « وعبر آخر عن ارتياحه للأسئلة التي كانت سهلة ومن الدروس المقدمة «، وأكدت التلميذة آسيا « التلميذ المجتهد بإمكانه حلّ الأسئلة «.
واعتبر مترشحو شعبة الآداب والفلسفة في اليوم الرابع من دورة سبتمبر 2020 أسئلة التاريخ والجغرافيا التي امتحنوا فيها، أمس، سهلة آملين النجاح في الامتحان المصيري، وينتظر المترشحون امتحان اليوم في اللغات «الاسبانية والألمانية»، من أجل تقييم عملهم طيلة 5 أيام من الامتحان.
وعن تقييم أسئلة المواد الأساسية للشعب الأدبية تباينت الآراء، وأكد البعض أن الأسئلة اختلفت بين السهولة والصعوبة، أيّ حسب طبيعة المواد، معربين عن أملهم في الحصول على الشهادة.
وأعرب تلاميذ الشعب العلمية وتقني رياضي عن استيائهم لطبيعة أسئلة المواد الأساسية على غرار الرياضيات كانت طويلة والعلوم معقدة، غير أن أملهم في الانتقال إلى المرحلة الجامعية يبقى قائما.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18387

العدد18387

الجمعة 23 أكتوير 2020
العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020
العدد18385

العدد18385

الثلاثاء 20 أكتوير 2020
العدد18384

العدد18384

الإثنين 19 أكتوير 2020