توقيع اتفاقية بين وزارة السياحة والمؤسسات الصغيرة

حميدو: استفادة الحرفيين لأول مرة من تمويل «أونساج»

صونيا طبة

ضيافـــات: إنشاء وكالـــــــــــة دعم ومرافقــــة جديدة قــــريبا

كشف وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي محمد حميدو، عن استفادة الحرفيين لأوّل مرة من تمويل الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب «أنساج»، في إطار الاتفاقية المبرمة بين وزارته والوزارة المنتدبة لدى الوزارة الأولى المكلفة بالمؤسسات الصغيرة.
على هامش إشرافه رفقة الوزير المنتدب، لدى الوزير الأول المكلّف بالمؤسسات الصغيرة نسيم ضيافات، على مراسيم توقيع اتفاقية إطار بين الوزارتين، قال حميدو أن الأولوية ستكون للحرفيين الشباب الذين يزاولون نشاطهم في ولايات الجنوب والهضاب العليا خاصّة مناطق الظل، موضحا أن القروض التي سيستفيدون منها تصل إلى 1 مليار سنتيم وأكثر في إطار التعاونية.
وأعطى وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي تعليمات لمختلف المصالح من أجل دراسة الطلبات في أجال لا تتجاوز 15 يوما بهدف القضاء على الحواجز البيروقراطية التي تشكل عائقا أمام الراغبين في الاستثمار على مستوى قطاع السياحة والصناعة التقليدية، خاصة الحرفيين مؤكدا أن الاتفاقية ستدخل حيّز التنفيذ والتطبيق الميداني بعد شهر.
وأشار إلى أهمية تطوير وعصرنة قطاع السياحة والرفع من مستوى الخدمات والمرافق مضيفا أن ذلك يتطلّب توفير مناخ ملائم يسمح للشباب بإنشاء مؤسسات مصغّرة ومرافقتهم بهدف الإسهام في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الجزائر الجديدة، بالإضافة إلى الوصول إلى صناعة تقليدية أكثر جودة لتغطية الأسواق المحلية والتموقع في الأسواق الخارجية، مؤكدا أن عدّة برامج سياحية ستطلق بعد انتهاء الجائحة.
وقال إن الاتفاقية المبرمة، تندرج في سياق تشجيع الابتكار وتعزيز روح المقاولاتية والإبداع، لدى حاملي المشاريع في مجال السياحة والصناعة التقليدية، وتشجيع إنشاء واستحداث المؤسسات المصغرة للتنمية المحلية المستدامة، لاسيما في ولايات الجنوب والهضاب العليا ومناطق الظل، مع تقديم التسهيلات والمساندة لعشرات الآلاف من المشاريع الناشئة، التي ينتظر أن تتحقق ميدانيا من خلال جودة الاستقبال، وتقديم الاستشارات والتوجيهات، وسرعة دراسة الملفات المقدمة، والخبرة والآراء التقنية في الملفات.
كما دعا لجنة الإشراف والمتابعة، التي ستشكل قريبا إلى العمل على تطبيق ما تم الالتزام به، في فحوى الاتفاقية المبرمة وتجسيد بنودها ميدانيا، مشدّدا على أهمية تعزيز العمل التنسيقي والتضامني وتظافر جهود مختلف القطاعات لتنويع الاقتصاد الوطني، الذي يمثل أولوية بالغة بالنسبة لبرنامج رئيس الجمهورية.
من جهته، أعلن الوزير المنتدب لدى الوزارة الأولى المكلف بالمؤسسات الصغيرة نسيم ضيافات عن إنشاء وكالة جديدة لدعم ومرافقة الشباب، موضحا أن هذه الوكالة لن تقتصر مهامها في التمويل فقط، وإنّما سيكون لها دور هام في تكوين حاملي المشاريع وأصحاب المؤسسات المصغرة، بالإضافة إلى مساعدتهم في التسويق لمنتجاتهم من بينهم الحرفيين والمستثمرين في مجالات مختلفة.
وقال إن تدابير جديدة سيتم العمل بمقتضاها لاستفادة جميع الحرفيين من دعم الدولة، من خلال الوكالة التي ستنصب في إطار المقاربة الاقتصادية الجديدة، مشيرا إلى إحصاء 400 ألف حرفي يمكن الاعتماد عليهم في خلق ثروة مربحة للاقتصاد الوطني، من خلال تطوير نشاطهم والتسوّق لمنتوجاتهم وتمويل مشاريعهم بعيدا عن البيروقراطية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020
العدد18387

العدد18387

الجمعة 23 أكتوير 2020