منح الأولوية للشباب حاملي المشاريع بشرط الاحترافية

بومزار يسدي تعليمات تحسين شبكة الاتصالات بوهران

وهران: براهمية مسعودة

ألياف بصرية لتحسين تدفق الأنترنت

وعد وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية «إبراهيم بومزار»، بإيجاد حلول فورية ومستعجلة لمشكل بطء تدفق الأنترنيت، موضحا أنه سيتم التكفل بأسرع وقت بهذا الانشغال الذي رفعه عدد من زبائن بريد الجزائر إلى الوزير، وذلك خلال معاينته لمشروع الربط بالألياف البصرية بأحياء عدل السانيا بالملحقة الإدارية بعين البيضاء.
أرجع بومزار سبب التذبذب في تدفق الانترنت إلى اهتراء الشبكة النحاسية التي شرع في عملية استبدالها بالألياف البصرية، قصد عصرنة شبكة الأنترنت، معلنا عن إجراءات اتخذتها الوزارة للرفع من وتيرة الأشغال، لاسيما تلك المتعلقة بالبنية التحتية للشبكة من خلال الاعتماد على ابتكارات الشباب بهدف إضفاء تكافؤ الفرص والشفافية وكذا الإنصاف والنزاهة.
وأكّد الوزير خلال الندوة الصحفية على هامش زيارة عمل وتفقد قادته أمس، لولاية وهران، ضرورة منح الأولوية لشباب من حاملي مشاريع وكالة دعم وتشغيل الشباب «أونساج»، مع إلزامهم بعدة شروط تأتي على رأسها والمرافقة والتكوين من قبل الجهات المختصة مع احترام معايير الجودة والنوعية.
وشدّد إبراهيم بومزار على ضرورة احترام متعاملي الهاتف النقال لدفاتر الشروط، موضحا أنه لابد من التنسيق مع سلطة الضبط من أجل تغطية المجمعات السكنية الجديدة بخدمة الإنترنت، مبرزا أن المواطن يجب أن يكون في صلب اهتمامات وزارته، مؤكدا مرة أخرى عن مساعيهم الجادة لدعم ومساندة الشباب الراغب في خلق مؤسسات مصغرة بدعم الوكالة الوطنية لتشغيل «أونساج».
ونوّه الوزير بالتغيير الذي سيحدث قفزة نوعية في التغطية بالهاتف النقال خلال الأشهر القليلة المقبلة، والتي ستتميز - حسبه - بالسرعة، مشيرا إلى الجهود من أجل تسريع الأشغال الخاصة بعصرنة البنية التحتية الخاصة بالهاتف الثابت بالاعتماد على الشباب.
وأشار إلى بوابة «صفقتك» والتي عرفت منذ انطلاقها إقبالا محتشما بدليل تسجيل أكثر 25 ألف فحص وأكثر من 3 آلاف شركة قامت بالتسجيل، رقم محتشم دفع الوزارة إلى وضع دفاتر شروط تتوفر على كل الخدمات، مع وضع شروط تتعلق باحترام النوعية الأشغال والآجال مع تشغيل الشباب من خريجي معاهد ومراكز التكوين المهني.
وأوضح الوزير أنه سيتم اليوم تنظيم يوم دراسي بمشاركة كل من وزيري التجارة والمالية من أجل التسريع في عملية استعمال الدفع الإلكتروني التي تعرف تأخرا كبيرا، داعيا إلى ضرورة التعاون والتنسيق مع المتعاملين الاقتصاديين وأصحاب المؤسسات الناشئة من الشباب من أجل التعاون في إطار تسريع وتيرة الرقمة.
وفي سياق متصل، كشف وزير البريد عن تنظيم ورشات تكوينية عن طريق التحاضر المرئي عن بعد لفائدة الإعلاميين والمراسلين لمدة أسبوع، مشيرا إلى أن التكوين سيتعلق بالجانب التقني، وذلك بالتعاون مع هيئة عالمية الذي سيعمل على التعريف بطريقة محاربة الإشاعات عبر الانترنت الذي سيعكف على تكوين أفواج من الصحافيين لا يتعدى عددها 20 صحفيا.
وتفقد الوزير مشروع ربط 2700 سكن عدل بالألياف البصرية، والذي يندرج ضمن مقاربة القطاع الهادفة إلى ربط كامل الأحياء الجديدة بتقنية FTTH الحديثة ذات التدفق الجد عالي، والتي مكّنت لحد الآن من ربط 17000 مشترك موزعين على مختلف بلديات الولاية، حيث أسدى تعليماته بضرورة إرفاق المشروع بالألياف البصرية مباشرة بعد انتهاء أشغال إنجاز السكنات، حتى لا ينتظر المواطن لسنوات للاستفادة من خدمة «الأنترنت» والهاتف الثابت.
وأشرف الوزير على تدشين وكالة تجارية جديدة لاتصالات الجزائر بعين الترك؛ حيث أسدى تعليمات صارمة بضرورة الإسراع في إيجاد الحلول المناسبة لتحسين الخدمة على مستوى مراكز بريد الجزائر بوهران والمقدرة بمكتب بريدي لكل بـ 12604 نسمة، والتي اعتبرها غير كافة، مقارنة مع المعدل الوطني، المقدر بمكتب بريدي لكل 10500 نسمة.
وكشف الوزير عن إدراج مخطط لانجاز مكاتب بريد جديدة بالولاية، للقضاء على مشكل الطوابير المكتظة، داعيا مديرة القطاع إلى الإسراع في توزيع البطاقات الذهبية في إطار العمل على تعزيز الدفع الإلكتروني وتقليل التعامل النقدي.
وحرص الوزير خلال كل مراحل زيارته على إسداء تعليمات بغرض تحسين تغطية شبكات الاتصالات، تجسيدا لالتزام القطاع المندرج ضمن التوجهات الإستراتيجية الكبرى لمخطط عمل الحكومة، والرامي إلى تلبية احتياجات المواطنين في مجالي الخدمات البريدية والاتصالات الالكترونية، وضمان الجودة والنوعية بصفة متكافئة وعادلة عبر كامل التراب الوطني.
وشدد على التكفل بأجهزة السحب الأتوماتيكي للأرصدة المالية المعطلة من خلال صيانتها وإعادة تأهيلها، لاسيما في ظل أزمة السيولة المالية التي تشهدها مختلف مكاتب بريد الجزائر.
كما زار «بومزار» مركز فرز توزيع البريد بالمنوّر الكائن بدائرة وهران، حيث اطّلع على مختلف التّقنيات المستعملة من قبل الٳطارات والعمّال التّابعين للمركز من أجل تحديث وتحسين خدمة تنظيم وتوزيع البريد بالولاية، وفي حديثه مع عمال القطاع أبدى عدم رضاه بمستوى ونوعية الخدمة البريدية المقدمة للمواطنين، مشددا على ضرورة مضاعفة الجهود من أجل استرجاع ثقة المواطنين وتحسين نوعية الخدمات.
وبعد الاستماع إلى شرح مفصل عن وضعية قطاع البريد والمواصلات بوهران، ومنها إنجاز مقر وحدة طبع الصكوك البريدية على مستوى الولاية، لتغطية احتياجات الولاية وولايات المنطقة الغربية، شدد على ضرورة الإسراع في فتح مكاتب البريد المنجزة مؤخرا على مستوى مناطق الظل للتكفل باحتياجات المواطنين وتحسين الخدمة العمومية.
تجدر الإشارة إلى أن ولاية وهران تتوفّر على (12) مركز هاتفي، (03) مراكز تكثيف، (09) وكالات تجارية و(08) نقاط حضور في مجال الهاتف الثابت والانترنت، كما تتربع على 141 مكتب بريدي قارّ ومكتبين بريديين (02) متنقلين، وذلك خلال عرض قدم للوزير تضمّن مؤشّرات القطاع وآفاق تطويره بالولاية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020
العدد18387

العدد18387

الجمعة 23 أكتوير 2020
العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020