امتدادا للعلاقات السياسية والاقتصادية بين الجزائر وايطاليا

التنصيب الرسمي للجنة التقنية المكلفة بترسيم الحدود البحرية

تم التنصيب الرسمي للجنة التقنية المكلفة بترسيم الحدود البحرية بين الجزائر وايطاليا، أمس، بالجزائر العاصمة، بمناسبة زيارة كاتب الدولة بوزارة الشؤون الخارجية الايطالية والتعاون الدولي مانليو دي ستيفانو الى الجزائر.
في تصريح عقب لقاء كاتب الدولة الايطالي، قال الامين العام لوزارة الشؤون الخارجية شكيب رشيد قايد: «قمنا أنا ومانيلو دي ستيفانو بالتنصيب الرسمي للجنة التقنية المشتركة المكلفة بترسيم الحدود البحرية بين الجزائر وايطاليا». وأكد قايد أن هذه اللجنة «مدعوة الى ترسيم الحدود البحرية بين بلدينا امتدادا للعلاقات السياسية والاقتصادية الممتازة التي تربط الجزائر وايطاليا منذ القدم». وبهذه المناسبة، أعرب المسؤول عن «ارتياح الحكومة الجزائرية» لمباشرة مسار المفاوضات الذي يعد، على حد قوله، «ثمرة التشاور الثنائي المنتظم والقرار السياسي المتخذ على أعلى مستوى بالبلدين خلال الزيارة التي قام بها رئيس مجلس الوزراء الايطالي السيد جيوسيبي كونتي الى الجزائر».
وأوضح المتدخل أن زيارة دي ستيفانو «التي لا تنحصر في حفل اطلاق المفاوضات حول الحدود وحتى ان كانت دلالة هذا الملف جد قوية ومعبرة عن مستوى علاقاتنا» فإنها تسمح بتقييم مجموع ملفات التعاون السياسي والاقتصادي الثنائي». وقال «لقد حددنا اهم المواعيد الثنائية الرفيعة المستوى، منها الحوار الاستراتيجي الثنائي ولجنة المتابعة الثنائية والاجتماع الثنائي الرفيع المستوى بالإضافة الى منتدى الاعمال»، وهي ملفات ثقيلة «تشد انتباهنا والتي ستتابع المحادثات بشأنها على مدار اليوم».ومقرر ايضا ان يلتقي كاتب الدولة بمسؤولين جزائريين سامين آخرين ليدرس معهم العلاقات الثنائية وآفاقها. ومن جهته، وصف كاتب الدولة بوزارة الشؤون الخارجية الإيطالية، الجزائر «بالشريك المتميز» بالنسبة لبلده وبالنسبة للحوض المتوسط والتي «نتقاسم معها آفاق وفرص تعاون وتاريخ». وأكد دي ستيفانو يقول «تربطنا بالجزائر علاقات ممتازة سواء سياسية او تجارية، وهي بلد يساهم بطريقة فعلية في مجالات جد هامة بالنسبة لإيطاليا مثل التموين الطاقوي وتسيير حوض المتوسط في مجال الامن والثروات».

حديث عن التعاون الطاقوي بين عطار ودي ستيفانو

استقبل وزير الطاقة عبد المجيد عطار ،أمس، بالجزائر العاصمة كاتب الدولة بوزارة الشؤون الخارجية الايطالية والتعاون الدولي مانليو دي ستيفانو الذي تحادث معه حول سبل تكثيف التعاون الطاقوي بين البلدين، لاسيما في الطاقات المتجددة.وأكد عطار «نأمل في تطوير تعاوننا مع ايطاليا في قطاع الطاقة خصوصا في مجال الطاقات المتجددة التي نالت حصة الاسد ضمن محادثاتنا اليوم».
وأكد الوزير الذي وصف العلاقات مع المؤسسات الطاقوية الايطالية بـ»الجيدة»، على الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه هذه المؤسسات في تجسيد مشاريع القطاع.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18387

العدد18387

الجمعة 23 أكتوير 2020
العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020
العدد18385

العدد18385

الثلاثاء 20 أكتوير 2020
العدد18384

العدد18384

الإثنين 19 أكتوير 2020