دشّن مخبرا للابتكار الصناعي

آيت علي: الاندماج في القطاع الصناعي يتمّ بمنتجات مبتكرة

أشرف وزير الصناعة فرحات آيت علي براهم، أول أمس، في واد سمار بالجزائر العاصمة، على تدشين مخبر للابتكار الصناعي «فاب لاب»، سيمكن الشباب المبتكر وأصحاب المشاريع من تطوير أفكارهم والاندماج لاحقا في القطاع الصناعي الوطني عبر منتجات مبتكرة.
أوضح الوزير، بأن هذا المخبر المتواجد على مستوى مقر المؤسسة العمومية الاقتصادية «آلريم» مؤسسة ذات أسهم والمتخصّص في إنجاز التجهيزات والمنشآت الحديدية، فرع مجمع الصناعات الحديدية والتعدينية (إيميتال)، يهدف إلى إنشاء «ثروة حقيقية على أساس مشاريع مبتكرة».
وأضاف آيت علي براهم، الذي كان مرفوقا بوزيرة التكوين والتعليم المهنيين هيام بن فريحة، والوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلّف بالمؤسسات المصغرة نسيم ضيافات، أن الإمكانيات الموجودة على مستوى مؤسسة «آلريم» وضعت تحت تصرف مخبر الابتكار الصناعي «من أجل تمكين هؤلاء الشباب من تحقيق مشاريعهم في القطاع الصناعي والاندماج في السوق الوطنية بعد تطوير وتصنيع منتجاتهم».
كما أشار وزير الصناعة، إلى أن هذه المبادرة صادرة عن الوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات المصغرة، وأن الهدف من هذا المخبر الصناعي يتمثل في استقطاب الفاعلين الذين لديهم تصوّرات تتضمن نسب كبيرة من الاندماج الفوري ومزود بابتكارات بغية التوصل إلى إنجاز منتجات تحتاجها الصناعة الوطنية.
وأضاف الوزير أن «هناك تجهيزات ومهارات هنا، ويتعلق الأمر الآن بإنشاء تناغم أو حتى شراكة مباشرة وحتى عقود مستقبلية بهدف تحقيق اندماج وتكامل بين المنخرطين في هذا المسار».

ضيافات: إعادة تسمية وتوجيه «أنساج» إلى المقاولاتية

من جانبه، أكد ضيافات على دعم مجمع إيميتال لهذا المشروع لكونه أول مؤسسة تشارك في «مخبر الابتكار الصناعي» من أجل مساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الصغيرة جدا على تطوير منتجاتهم الصناعية معربا عن أمله في التحاق مؤسسات أخرى بهذا المشروع.
كما أشار الوزير المنتدب من جانب آخر، إلى أن الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب سيعاد تسميتها حتى بغية توجيهها نحو المقاولاتية.
وأعلن في هذا الصدد «أننا ابتعدنا من المقاربة الاجتماعية للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب، أما اليوم فإنّ لدينا تصوّر اقتصادي جديد، دفعنا إلى تغيير اسم هذه الهيئة إلى وكالة وطنية لدعم وترقية المقاولاتية».
وتابع قوله في ذات السياق أنّ هذه الوكالة ستتوجه بنسبة 70 % نحو التكوين و30 % نحو التمويل والمتابعة. أما بن فريحة فقد ذكرت بالتطبيق الأخير لمرسوم تنفيذي يتضمّن دعم وتنشيط أفضل المقاولين الشباب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020