في تطور جديد أملاه الظرف الجيوسياسي

مشــروع الدستــور يُحـدّد مهــامــا جـــديـدة للجيش

يسمح مشروع الدستور الجديد للجيش الوطني الشعبي، بمشاركة الجيش الجزائري في جهود حفظ السلام بالخارج. ويأتي هذا التطوّر تكيّفا مع الظرف الجيوسياسي الجديد الذي يفرض ذلك. ولا يتعارض هذا مع مبدأ «عدم التدخل في الشأن الداخلي للدول» التي كرّسته الدبلوماسية الجزائرية وجسّده الجيش الوطني الشعبي منذ بدايات الاستقلال.
يتضمن الدستور الجديد الذي بادر به رئيس الجمهورية،عبد المجيد تبون، السماح بمشاركة الجيش الجزائري في جهود حفظ السلام بالخارج مسجلا بذلك تطورا تمليه ضرورة التكيف مع الظرف الجيوسياسي.
وتكرس المادة 91 لمشروع مراجعة الدستور الذي سيعرض على الاستفتاء الشعبي في الفاتح نوفمبر المقبل، رئيس الجمهورية «قائدا أعلى للقوات المسلحة للجمهورية» إلى جانب توليه «مسؤولية الدفاع الوطني» وتخويله لاتخاذ «قرار إرسال وحدات من الجيش الوطني الشعبي إلى خارج الوطن».
مع هذا ورغم أن مشروع تعديل الدستور يسمح بإرسال جنود إلى الخارج إلا أنه يفرض شروطا على ذلك ويحدد إطار مشاركة القوات المسلحة الجزائرية خارج الحدود».    
بالفعل فان المادة 91 التي تمنح صراحة لرئيس الجمهورية صلاحية إرسال وحدات من الجيش إلى الخارج تربط هذا القرار «بمصادقة البرلمان بأغلبية ثلثي أعضاء كل غرفة من غرفتي البرلمان». وحسب مشروع تعديل الدستور، فإن قرار إرسال وحدات من الجيش للمشاركة في عمليات خارج الوطن يجب أن تستند إلى الإرادة الشعبية التي يجسدها البرلمان.
وحسب الدستور الجديد فإنه «يمكن للجزائر في إطار احترام مبادئ وأهداف الأمم المتحدة، الاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية أن تشارك في حفظ السلام».
وقد أثارت إعادة ضبط العقيدة العسكرية الجزائرية في إطار مشروع تعديل الدستور الكثير من التساؤلات وأدت إلى انقسام الطبقة السياسية الجزائرية حيث تخوف البعض من التشكيك في المبادئ الأساسية التي ترتكز عليها السياسة الخارجية للجزائر.
بالفعل فإن الجيش الوطني الشعبي لم يشارك في أي نزاع في الخارج منذ الحرب الاسرائيلية-العربية 1967 و1973.

لا تغيير في العقيدة

في هذا الإطار، أكد رئيس لجنة الخبراء المكلفة بمراجعة الدستور أحمد لعرابة، أن إمكانية نشر قوات الجيش الوطني الشعبي خارج الحدود الوطنية «لا يشكك بتاتا» في عقيدة الجزائر بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.
وقال إن «كون الجزائر تستطيع المشاركة في هذه العمليات لا يعني إطلاقا تخليها عن مبدئها الاساسي في عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول»، موضحا أن»هذه المادة (31) ترمي إلى تمكين رئيس الجمهورية من إرسال قوات في إطار عمليات حفظ السلام الأممية (القبعات الزرق) وفقط».
وأضاف لعرابة «لا بد من التمييز بين عمليات حفظ السلم وما يعرف بالتدخلات العسكرية»، مؤكدا أن مهام حفظ السلم هذه «مهام دفاعية بحتة».
واسترسل يقول «في هذا النوع من العمليات ليس هناك مواجهات ولا استعمال للأسلحة الثقيلة».
من جانبه، اعتبر الجيش الوطني الشعبي أن مقترح مشاركة الجيش الوطني الشعبي في عمليات حفظ السلام خارج حدودنا الوطنية «يتماشى تماما» مع السياسة الخارجية لبلادنا، التي تقوم على «مبادئ ثابتة وراسخة» تمنع اللجوء إلى الحرب وتدعو إلى السلام وتنأى عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول وتحرص على فض النزاعات الدولية بالطرق السلمية، تماشيا مع قرارات الشرعية الدولية ممثلة في الهيئات الدولية والإقليمية.
وأوضحت مجلة الجيش في افتتاحيتها «حتى ولو كانت المشاركة في عمليات حفظ السلام والأمن ليست بالأمر الجديد بالنسبة لبلادنا فمن شأن ذلك أن يساهم في تفعيل السلم والأمن، خصوصا بقارتنا السمراء التي تشهد أكبر عدد من النزاعات في العالم وانتشار أكثر عدد من مهمات الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، لحفظ السلم في دول نخرتها الحروب والنزاعات».
إن الجيش الوطني الشعبي القوي بتعداد يقارب 500.000 فردا يمتلك الوسائل الكفيلة بتحقيق طموحه.
وعليه، فإن مراجعة الدستور تأتي في سياق إقليمي متوتر تطبعه أزمة ليبيا وعدم الاستقرار السياسي في مالي وتردي الوضع الأمني في منطقة الساحل.
وفي الواقع، الجزائر قلقة من مخاطر عدم الاستقرار في منطقة الساحل ومعنية بشكل كبير بأمن هذه المنطقة التي يقوم عليها أمنها.
وأوضحت مجلة الجيش أن «الأمن القومي لبلادنا الذي يتجاوز حدودنا الجغرافية الوطنية، يقتضي في ظل الوضع السائد على الصعيد الإقليمي وما يطبعه من تحولات وتغيرات جديدة، تعزيز حماية أمن واستقرار وطننا والمشاركة في عمليات فرض حفظ الأمن».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18387

العدد18387

الجمعة 23 أكتوير 2020
العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020
العدد18385

العدد18385

الثلاثاء 20 أكتوير 2020
العدد18384

العدد18384

الإثنين 19 أكتوير 2020