استهدف موكب حاكم ولاية بورنو

الجزائر تدين بشدة الهجوم الإرهابي شمال نيجيريا

أدانت الجزائر بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف موكب حاكم ولاية بورنو (شمال نيجيريا)، مخلفا مقتل وإصابة عشرات من مدنيين وقوات الأمن، مجددة تضامنها التام ووقوفها إلى جانب الحكومة النيجيرية، حسب ما أفاد به، أمس السبت، بيان لوزارة الشؤون الخارجية. وجاء في البيان: «تدين الجزائر بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الهمجي الذي ارتكبته أمس جماعة بوكو حرام الإرهابية ضد موكب حاكم ولاية بورنو شمال نيجيريا، والذي أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين ومن قوات الأمن النيجيرية». وتتقدم الجزائر بـ»خالص العزاء والمواساة للحكومة النيجيرية والشعب النيجيري الشقيق ولعائلات الضحايا مع تمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى».
وإذ تجدّد «تضامنها التام ووقوفها إلى جانب الحكومة النيجيرية»، فإن الجزائر «تؤكد في نفس الوقت عزمها التام على مكافحة الإرهاب والتزامها الراسخ بمواصلة دعم جهود المجتمع الدولي لدحر هذه الآفة التي تهدد السلم والأمن الدوليين».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020
العدد18387

العدد18387

الجمعة 23 أكتوير 2020
العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020
العدد18385

العدد18385

الثلاثاء 20 أكتوير 2020