في دراسة أنجزتها مصلحة علم الأوبئة

470 عامل بمستشفى البليدة أصيبوا بالفيروس

أثبتت نتائج أولية لدراسة أنجزتها مصلحة علم الأوبئة والطب الوقائي بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية «فرانس فانون» بالبليدة، أشرف عليها البروفسور عبد الرزاق بوعمرة، بالتعاون مع معهد باستور، أن نسبة 17,1 من مهنيي الصحة تعرضوا الى الإصابة بفيروس كورونا بالمؤسسة.
دق ذات الخبير في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، ناقوس الخطر حول انتشار كوفيد-19 بالوسط المهني الاستشفائي المتواجد في الواجهة والذي أنهكه العمل لمدة فاقت 9 أشهر، مؤكدا أن هذه الدراسة الأولى من نوعها خلال الأزمة الصحية الحالية، استهدفت عينة تتكون من 2753 مهني للصحة، 470 من بينهم أصيبوا بفيروس كوفيد-19، أي ما يمثل نسبة 17,1 بالمائة.
وركز البروفسور بوعمرة أعماله على ولاية البليدة، باعتبارها كانت في مقدمة «بؤر» الوباء في بداية ظهوره وكعينة لتقييم مدى تعرض مستخدمي الصحة لهذه الاصابة، لكونهم في الواجهة، من حيث التكفل بالمواطنين. مرجعا سبب تعرض جزء من هؤلاء العمال للاصابة إلى «انخفاض اليقظة لدى بعض المستخدمين»، مشيرا الى أن فئة أخرى من هؤلاء تعرضت الى الجائحة خارج المؤسسة الاستشفائية محل الدراسة.
أما بالنسبة للفئات العمرية التي لم يسلم جلها من الاصابة -بحسب ذات الخبير- فقد كان معدل الإصابة متقاربا بين المسنين ومتوسطي العمر والفئة الشابة، حيث بلغت معدل 20,4٪ بالنسبة للشريحة ما بين 45-49 سنة و20,2٪ بالنسبة للشريحة 50-54 سنة و20٪ بالنسبة للفئة 20-24 سنة.
فيما يتعلق بالفئات المهنية التي استهدفتها الدراسة، التي دامت 4 أشهر وتم انجازها خاصة خلال الفترة الليلية من العمل وذلك لانشغال الفرق الطبية نهارا بالتكفل بالمصابين، لوحظ بأن فئة أسلاك الشبه الطبيين والاطباء العامين والصيادلة كانت الأكثر عرضة للوباء بنسبة 20 بالمائة، تلاها الاداريون بنسبة 13,7 بالمائة والأطباء المقيمون بـ11,9 بالمائة وعمال المخبر بـ9,6 بالمائة والمساعدون المحاضرون بـ9,1 بالمائة فالأساتذة المساعدون بـ6,9 بالمائة.
وبخصوص المستوى الدراسي للفئات المصابة، أثبتت النتائج الأولية للدراسة بأن ذوي المستوى الجامعي تعرضوا بنسبة أقل من غيرهم (15,1 بالمائة)، في حين تعرض ذوو المستوى الثانوي بنسبة 18,6 بالمائة والابتدائي بـ24,3 بالمائة.
بالنسبة لتواجد عدد مهنيي الصحة بالقاعة الواحدة، فقد أكدت الدراسة أن عمل ثلاثة أشخاص في نفس القاعة، أدى الى نسبة 23 بالمائة من الإصابة، وأقل من عامل واحد في القاعة نتج عنه نسبة 14,6 بالمائة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18467

العدد 18467

الثلاثاء 26 جانفي 2021
العدد 18466

العدد 18466

الإثنين 25 جانفي 2021
العدد 18465

العدد 18465

الأحد 24 جانفي 2021
العدد 18464

العدد 18464

السبت 23 جانفي 2021