قال إنه يمكن أن تكون لها آثار وخيمة على المنطقة بأكملها

سفير الجزائر بإيطاليا: أحداث الكركرات «خطيرة للغاية»

أكد سفير الجزائر بروما أحمد بوطاش، أن استئناف الاقتتال في الصحراء الغربية بعد العدوان العسكري المغربي على الكركرات يمثل «حادثا في غاية الخطورة يمكن أن يكون له آثار وخيمة على المنطقة بأكملها».
أشار السفير إلى أن «الاقتصاد المغربي يعرف صعوبات خطيرة حيث قدرت المديونية بـ 91 في المائة من الناتج الداخلي الخام. وبتواطؤ عدد من البلدان بما في ذلك بلدان أوروبية ينهب المغرب الموارد الطبيعية وثروات أخرى للصحراء الغربية التي يسوقها لصالح اقتصاده».
وأكد السفير أن رد فعل جبهة البوليساريو «مشروع» في وجه انتهاك المغرب لاتفاق وقف إطلاق النار حيث يصر على استخدام هذه المنطقة العازلة «كطريق تجاري».
وأضاف أن «المعتدي هو المغرب دون مراعاة الشرعية الدولية (...) «الجميع يعرف أن مسألة الصحراء الغربية مسألة تصفية استعمار بين يدي منظمة الأمم المتحدة».
وقال: «الشعب الصحراوي قاب قوسين أو أدنى من اليأس ببساطة لأن المجتمع الدولي لم يوف بالتزامات اتخذها ليتمكن من ممارسة حقه في تقرير المصير بكل حرية».
واعتبر السيد بوطاش أنه «على طرفي النزاع (جبهة البوليساريو والمغرب) الآن الجلوس حول طاولة المفاوضات للتوصل إلى حل».
وأضاف أن «الأمين العام للأمم المتحدة أمام مسؤولياته اليوم» ويتعين عليه تسريع تعيين مبعوث شخصي إلى الصحراء الغربية حيث يكون ذلك أول خطوة نحو حل للمشكل».
كما لم يفوّت الفرصة في تصريحه للإشارة لعجز بعثة المينورسو التي لم تتوصل إلى الاضطلاع بمهامها.
وشدّد على أن «الجزائر ليست بلدا عدوانيا بل بلد مسالم تماما يدافع عن القضايا العادلة على غرار قضية الصحراء الغربية».
وأضاف «يجب على إخواننا المغربيين التوقف عن المتاجرة بالجزائر وتصويب أسهمهم نحوها والتي دائما تكون غير صائبة».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18459

العدد 18459

الأحد 17 جانفي 2021
العدد 18458

العدد 18458

السبت 16 جانفي 2021
العدد 18457

العدد 18457

الجمعة 15 جانفي 2021
العدد 18456

العدد 18456

الأربعاء 13 جانفي 2021