خلال لقاء تشاوري بورقلة

بن لخضر يثمّن مواقف العلماء والمشايخ من التطبيع

إيمان كافي

أكد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالجمعيات الدينية بن لخضر عيسى، خلال لقاء تشاوري جمعه، أمس، بفعاليات المجتمع المدني وشيوخ الزاويا بورقلة، أن قضايا الأمة وصون مقدساتها ووحدتها ووجدانها الجمعي المشترك، من صلب مهام القائمين على الجمعيات الدينية بمختلف مؤسساتها.
ثمن مستشار الرئيس مواقف العلماء والمشايخ الذين أصدروا فتواهم وعبروا بكلامهم وبخطاباتهم، عن خطورة التطبيع وما يهرول إليه الكثير من أبناء العالم العربي، مشيرا إلى أن القائمين على المؤسسات الدينية، هم من يعول عليهم ليكونوا المحرك، الذي يحرك الهمة في هذه الأمة لتعود إلى رشدها.
وصرح بن لخضر في هذا السياق، «إذا قلنا إن الجزائر من حين لآخر مهددة، فإن الأمة الإسلامية مهددة ونلاحظ كيف بدأ التمزيق شرقا وغربا في دول عديدة، نسأل الله أن يفك أسرها، بدءا بفلسطين الجريحة المحاصرة. وبدل أن تتجمع كل قوى الأمة من أجل فك أسرها ونصرتها، انتقل السرطان الصهيوني إلى جنبات الأمة الإسلامية يحاول تقطيعها إربا إربا».
ودعا خلال كلمته المؤسسات الدينية إلى التمسك بدورها الريادي في رفع مستوى الوعي المجتمعي والمساهمة في صون وحماية المجتمع وتحصينه ومكافحة الإجرام والنعرات، من أجل قطع الطريق أمام محاولات إيقاظ نار الضغينة والعداوة والتفكك.
وأكد أن تحصين وتعزيز المناعة في الوسط المجتمعي وخاصة لدى فئات الشباب بالثوابت والمرجعية الوطنية الدينية، التي تحظى بإجماع علماء ومشايخ الجزائر، من صميم مهام ووظائف الجمعيات الدينية.
وأشار إلى أن تنظيم هذه اللقاءات التشاورية، يهدف إلى استخلاص مقاربات لبرامج الجمعيات الدينية، موضحا أن نشاط هذه الجمعيات، ينبغي أن يكون في إطار قانوني ووفق تخصصات محددة وبرامج واضحة وفهم للمهام والوظائف المنوطة بهذه المؤسسات الدينية في إطار ما يحفظ الثوابت الدينية والوطنية.
وعرف هذا اللقاء، الذي نظم بالمركز الثقافي الإسلامي، طرح جملة من الانشغالات التي أجمع من خلالها القائمون على بعض المؤسسات الدينية بالولاية، على ضرورة تنسيق الجهود من أجل تجاوز مشكل نقص المؤطرين في بعض المساجد والتي أشار مستشار الرئيس إلى أنه سيتم معالجته، كما أكدوا على ضرورة التعاون من أجل مواجهة بعض التيارات التي لا تتوافق مع مرجعيتنا الدينية الثابتة وأشاروا إلى أن المساجد أحد المشاريع ذات الأهمية والواجب تدعيم مناطق الظل بها أيضا، سواء بتجسيدها عن طريق صدقات وهبات المحسنين أو بتمويل من السلطات المحلية.
 من جهة أخرى، اقترح قائمون على المدارس القرآنية، إنشاء معهد للعلوم الإسلامية في ورقلة، من أجل تدعيم هذه المؤسسات الدينية بالتأطير المؤهل وتفعيل تثمين تدريس القرآن الكريم بتتويج الدارسين بشهادة ذات قيمة.
يذكر، أن مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالجمعيات الدينية، تفقد في زيارته بعض المدارس القرآنية، من بينها مدرسة الريحان بحي الشرفة ومدرسة الإمام بن الجرزي بسعيد عتبة، كما أنه من المبرمج أن يزور، اليوم الأثنين، كلاّ من الزاوية التيجانية بدائرة تماسين وزاوية مسعود بالمسعود بدائرة الطيبات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18502

العدد 18502

الإثنين 08 مارس 2021
العدد 18501

العدد 18501

الأحد 07 مارس 2021
العدد18500

العدد18500

السبت 06 مارس 2021
العدد 18499

العدد 18499

الجمعة 05 مارس 2021