البرلمان الإفريقي يعزي الجزائر في ضحايا الانفجار الجبان بتبسة

تقدم مصطفى الجندي، المستشار السياسي لرئيس البرلمان الإفريقي، بتعازيه الخالصة للجزائر، ولعائلات ضحايا العمل الإرهابي الخسيس الذي وقع ببلدية ثليجان بولاية تبسة وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين، إثر انفجار قنبلة وقت مرور سيارتهم.
وصف مصطفى الجندي، في بيان أصدره أمس نقلته مواقع إخبارية مثل هذه الأعمال الإرهابية بالجبانة لأنها «تستهدف المدنيين وتروع الأبرياء الآمنين وتتنافى مع جميع الشرائع السماوية»، مطالبا المجتمع الدولي بحشد كل الجهود من أجل القضاء على الإرهاب واستئصاله من جذوره بعد أن أصبحت هذه الظاهرة تمثل خطرا داهما على الأمن والسلم الدوليين.
وتقدم المستشار السياسي لرئيس البرلمان الأفريقي، بخالص العزاء والمواساة إلى أسر الضحايا والشعب الجزائري الشقيق متوجها بالدعاء إلى الله عز وجل أن يتغمد شهداء هذا الحادث بواسع رحمته وان يسكنهم فسيح جناته وأن يمن على جميع المصابين بالشفاء العاجل.
يذكر أن خمسة مواطنين لقوا حتفهم، وأصيب ثلاثة آخرون بجروح متفاوتة الخطورة، إثر انفجار لغم الخميس الماضي عند مرور المركبة النفعية التي كان على متنها الضحايا، بواد خنيق الروم، ببلدية ثليجان، بولاية تبسة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18500

العدد18500

السبت 06 مارس 2021
العدد 18499

العدد 18499

الجمعة 05 مارس 2021
العدد 18498

العدد 18498

الأربعاء 03 مارس 2021
العدد 18497

العدد 18497

الثلاثاء 02 مارس 2021