الرئيس بوتفليقة معزيا أسرة الفقيد:

روجي حنين قامة ثقافية ورمز الصداقة الجزائرية ـ الفرنسية

نوّه رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، بخصال الممثل الفرنسي روجي حنين الذي وافته المنية، يوم الأربعاء بباريس، عن عمر يناهز 89 سنة، معتبرا إياه بمثابة «رمز» للصداقة بين الشعبين الجزائري والفرنسي.
وقال رئيس الجمهورية في برقية تعزية بعث بها إلى أسرة الفقيد: «تلقيت ببالغ التأثر وعميق الأسى نبأ وفاة الممثل الفرنسي الكبير روجي حنين الذي نذر كل حياته للثقافة وتبوأ مكانة بارزة في عالم السينما».  وأضاف الرئيس بوتفليقة: «إن الشعب الجزائري الذي يشاطر الشعب الفرنسي الصديق مصابه في هذا الظرف الحزين، سيتذكر على الدوام ما كان للفقيد روجي حنين من إسهام مشهود في توطيد أواصر الصداقة بين الشعبين الجزائري والفرنسي».
وأشاد رئيس الجمهورية بمسار الفقيد الذي «استطاع، من موقعه روائيا وممثلا وسينمائيا ومخرجا، أن يثري، من خلال أعماله ورهافة حسه وبصمته الشخصية، الثقافة العالمية ويوثق العلاقات بين بلاده فرنسا والجزائر، البلد حيث ولد»، معتبرا «رغبته في أن يدفن بالأرض حيث ولد، شهادة على الاحترام الذي كان يكنه على الدوام للشعب الجزائري ولتاريخه».
واستطرد الرئيس بوتفليقة قائلا: «فالجزائر تتشرف باحتضان جثمان هذه القامة البارزة من بين قامات الثقافة الحديثة، وسيحظى تشييعه بكل التشريف والاحتفاء بما يقتضيه مقامه ومساره وطيبة روحه».
وخلص رئيس الجمهورية إلى القول: «دعوني إذن، ونحن نفقد رمز الصداقة بين الشعبين الجزائري والفرنسي هذا، أن أتقدم إليكم بأصدق التعازي ومشاعر المساواة والتعاطف».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
العدد18114

العدد18114

الإثنين 02 ديسمبر 2019
العدد18113

العدد18113

الأحد 01 ديسمبر 2019